اختفاء سفينة نفط إماراتية في المياه الإيرانية و واشنطن تحقق

آخر تحديث : الثلاثاء 16 يوليو 2019 - 6:20 مساءً

أعلنت الولايات المتحدة أنها تحقق في اختفاء ناقلة نفط إماراتية صغيرة دخلت المياه الإيرانية كانت في طريقها نحو بريطانيا، في حادثة قد تزيد من حدة الاحتكاكات في الخليج.

و كشفت وكالة “أسوشييتد برس”، اختفاء ناقلة نفط إماراتية كانت تعبر مضيق هرمز قبل يومين (مساء السبت)، وسط مخاوف بشأن مصيرها.

وبينت الوكالة أن الناقلة التي تسمى “ريا” كانت تمر عبر مضيق هرمز ، وهي نقطة شحن بحرية عند مصب الخليج، قبل أن تختفي، وليس من الواضح ما حدث للسفينة التي ترفع العلم البنمي.

و تظهر بيانات التتبع أن ناقلة نفط إماراتية كانت تمر عبر مضيق هرمز انجرفت في المياه الإيرانية وتوقفت عن إعطاء إشارة، منذ أكثر من يومين، ما أثار مخاوف، حول وضعها، وسط توترات متصاعدة بين إيران والولايات المتحدة و بريطانيا.

هل نفذت إيران تهديدها ضد لندن باختطاف سفينة نفط إماراتية كانت في طريقها إلى بريطانيا ؟ هل نفذت إيران تهديدها ضد لندن باختطاف سفينة نفط إماراتية كانت في طريقها إلى بريطانيا ؟ و تقوم “ريا”، وهي ناقلة نفط بطول 58 متراً، برحلات من دبي و الشارقة على الساحل الغربي لدولة الإمارات قبل المرور عبر المضيق وتتجه إلى الفجيرة على الساحل الشرقي للإمارات.

وقال النقيب رانجيث راجا، من شركة “ريفينيتيف” للبيانات، لوكالة “أسوشييتد برس”، إن الناقلة لم تغلق مسارها خلال ثلاثة أشهر من الرحلات في جميع أنحاء الإمارات.

في حين بيّن مالك السفينة المسجل، برايم تانكرز، الذي يتخذ من دبي مقراً له، لوكالة “أسوشييتد برس”، أنه باع السفينة لشركة أخرى تدعى موج البحر.

و كان المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، قد أعلن أن بلاده سترد على “قرصنة” بريطانيا باحتجاز ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق،في غشارة إلى احتجاز السلطات البريطانية لسفينة نفط إيرانية في جبل طارق كانت متجهة نحو سوريا، لخرقها العقوبات الأوروبية المفروضة على طهران.

و تطالب إيران بريطانيا بالإفراج فورا عن الناقلة، التي احتجزتها البحرية الملكية للاشتباه بأنها كانت تحمل نفطا لسوريا، منتهكة بذلك عقوبات أوروبية.

و قال خامنئي الثلاثاء في تعليقات بثها التفزيون الرسمي: “ارتكبت بريطانيا .. قرصنة وسرقت سفينتنا، مصورة ذلك على أنه قانوني. ولن تدع إيران، ومن يؤمنون بنظامنا، مثل تلك الأعمال تمر دون رد”.

2019-07-16 2019-07-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

صالح البخاري
%d مدونون معجبون بهذه: