الحسنية فازت لكنها ليست بخير

آخر تحديث : الأربعاء 28 نوفمبر 2018 - 1:19 مساءً
محمد الغازي

قد يظن البعض أن فوز حسنية اكايدر مساء اليوم برباعية على فريق متواضع من النيجر يجعلنا مطمئنين على وضع الفريق السوسي ، فواهم من يعتقد ذلك لعدة اعتبارات من أهمها :

  • الفوز جاء على فريق متواضع من النيجر ونحن نعرف مستوى كرة القدم النيجيرية على المستوى القاري مستوى متواضع جدا
  • الفريق السوسي ضيع سيلا من المحاوللات السانحة للتسجيل وكان يمكنه الفوز بحصة عريضة تتجاوز 10 أهداف خلال الجولة الأولى
  • مهاجمة حسنية اكادير يهدرون الف فرصة قبل أن يسجلوا ، وهذا ليس مسموحا به في بطولة احترافية وامام فرق افريقية تسجل من نصف فرصة
  • خلال الجولة الأولى لعب الفريق السوسي بنوع من التراخي خصوصا بعد تسجيل الهدف الأول
  • غياب الجمهور رسالة الى مسيري فريق حسنية اكادير على أن السوسيين ليسوا راضين على تسيير الفريق ، فمباراة مثل هذه كان من المنتظر ان يحضرها على الأقل حوايل 20 ألف متفرج لأن الجمهور السوسي لاتتاح له الفرصة دوما لمتابعة بماريات دولية
  • صحيح أن طريقة لعب الحسنية تبدو أحيانا استعراضية وتلمس عملا في بناء العمليات لكن عملا كبيرا ينتظر الفريق على عدة مستويات منها عدم تضييع الفرص واستغلال ادنى فرصة ووضعها في الشباك

إن فريق الحسينة يدافع في هذه المنافسات عن الألوان الوطنية ومدعو لتصحيح الوضع قبل فوات الأوان خصوصا أنه سيلعب في الدور القادم امام فريق مالي او سينغالي عتيد له باع طويل في المنافسات القارية

اللهي يجيب لي يسمع

غير معروف
EL GHAZZI

2018-11-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI
%d مدونون معجبون بهذه: