الدار البيضاء.. اعتقال “اللص” الذي ظهر في فيديو يشرمل شخص في حي مولاي رشيد

آخر تحديث : الأربعاء 4 سبتمبر 2019 - 6:14 مساءً

اعتقلت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن مولاي رشيد بمدينة الدار البيضاء، مساء اليوم الثلاثاء 3 شتنبر الجاري، شخصا يبلغ من العمر 21 سنة، يشتبه في تورطه في ارتكاب محاولة السرقة المقرونة بالضرب والجرح البليغين باستعمال السلاح الأبيض.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيه ومساهمه كانا قد ارتكبا محاولة سرقة مقرونة بالعنف، زوال أمس الاثنين، والتي كان ضحيتها شخص تعرّض لجرح بليغ على مستوى الوجه بواسطة السلاح الأبيض، وهي القضية التي تم توثيقها بواسطة مقطع فيديو منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي تفاعلت معه مصالح الأمن الوطني بسرعة وفعالية كبيرة، حيث تمكنت من توقيف الفاعل الرئيسي وتشخيص هوية مشاركه.

وقد تم، وفق البلاغ، الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، فيما تتواصل الأبحاث والتحريات لتوقيف المشتبه فيه الثاني بعدما تسنى تحديد هويته الكاملة.

يشار إلى أنه، لم تكد تمر ساعات قليلة على العثور على جثة امرأة مكلبة ومحروقة داخل برميل بلاستيكي بحي الفرح بعمالة مقاطعة الفداء مرس السلطان، حتى شهد حي مولاي رشيد، أحد أهم تخصيب الجريمة في العاصمة الاقتصادية للمملكة، عصر يوم أمس الاثنين حادث اعتداء شنيع، تعرض له شاب على يد مدمنين على أقراص القرقوبي .

الاعتداء الشنيع الذي تعرض له شاب يظهر في مقطع فيديو صادم وهو بوجه مفتوح بدون أذن، بعد أن تعرض لطعنة غادرة من طرف مدمن قرقوبي.

ويشير مروج الفيديو على شبكة التواصل الإجتماعي لكون تجار المخدرات يلقبون بـ”ولاد لقنيطري” في المجموعة الستة بحي مولاي رشيد هم السبب في استفحال الجريمة والإعتداءات.

وكان تصنيف حديث للعاصمة الإقتصادية للمملكة الدار البيضاء. قد وضعها في المرتبة الخامسة من حيث المدن العربية الأكثر أمنا.

التصنيف الذي أعدته مؤسسة ليكونوميست للأبحاث وضع أبوظبي في المرتبة الأولى عربيا و 27 عالميا، ثم في المرتبة الثانية عربيا و 28 عالميا، متبوعة بالكويت الثالثة عربيا و 38 عالميا تلتها الرياض في المرتبة الرابعة و39 عالميا، ثم الدار البيضاء خامسة على المستوى العربي و 54 عالميا.

وسبق لعدد من التقارير الدولية أن اعتبرت مدينة الدار البيضاء بين أخطر المدن في شمال افريقيا من حيث ارتفاع حجم الإجرام.

والسؤال الذي يطرح نفسه:  هل أصبحت الدار البيضاء مدينة للخوف وانعدام الأمن… !؟

2019-09-04 2019-09-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير
%d مدونون معجبون بهذه: