الطيب اكوز يرثي مفجوعي تارودانت

آخر تحديث : الجمعة 30 أغسطس 2019 - 1:47 مساءً

توالت ردود الأفعال بعيد استفاقة المغرب على فاجعة تيزرت باقليم تارودانت وتناسلت الكتابات تلو الأخرى لترسم خارطة الوطن الجريح.

ماروك نيوز يفتح صدره للأقلام التي صدحت بكتابات تؤرخ لصفحة قاتمة من فواجع المغرب الجريح، وينشر قصيدة للطيب اكوز- المحامي بهيئة أكادير- مهداة لضحايا هذا الوطن. 

في وطنيدرويشأيها الغائب الحاضر يا من نظم قصيدة شعر بدم ونار أبكت ملايين البشر من أجل طفل في عمر برعم لا يذكر المطرعاد في كفن ***** عذرا .. يا شاعر الانسان ماذا أقول أنا عن وطن .. كل يوم يعود أبناؤه في أكفان ؟؟ ***** “هبة” صبية جميلة كانت ستزهر.. كوردة أقحوان التهمتها النيران بكينا ليلتين وطال ذكراها النسيان *****

وهناكفي مكان قصي بعيد لاحت “اجوكاكأرض الفقر والتشريد ومهد نموذج تنموي  قالوا انه جديد هناكصار العرس مأتما ونزل الموت سلاما فما أفاد نحيب النساء ولا دمع الآباء وما أغنت بركة الأولياء ***** وفي ملعب ” تنزيرتأطلق الواد صفارة الرعب وأنشد الرعد  سمفونية الغضب خطف الموت اللقب

وسط الصراخ واللهب ***** في الصباح.. سيأتون في موكب “مهيبسيقدمون العزاء بلا استحياء !! سيذكروننا بالقدر والقضاء سيوصوننا بالصبر والدعاء سيوزعون الأكفان وينصرفوا .. ***** سيفتحون تحقيقا ستقول قناة العار في نشرة النهار الأطفال والشيوخ ونساء المدشر وحدهم كانوا سبب الخطر لم يتخذوا الحيطة والحذر ***** في المساء ستتعالى قهقهاتهم سيحتسون نبيذهم وفي لياليهم الحمراء سيرقصون على أحزان البؤساء

***** أماهالموت في شرفاتنا وقرب الأبواب وفي مداخل كل المداشر والدروب أزقة الموت مليئة يا أماه .. أماهما الذي جنيناه في حق الوطن حتى نقتل مرتين ؟؟ فمرة يقتلنا الالاه ومرة يقتلنا الوطن !! ***** يالصوص البلاد يا اعداء الله والعباد أرواح الشهداء تناديكم: خذوا أكفانكم ردوا تعازيكم يا لصوص البلاد سرقتم رغيفنا أقبرتم أحلامنا يتمتم صغارنا رملتم نساءنا ***** يا شرفاء البلد هذه بقايا لعب أطفال هذه عصا عجوز قد رحل لفظها الموج وسط الوحل هذه صغيرة تبكي شقيقها الأمل هذه أم ثكلى .. تندب الحظ والقدر بربكممتى نحلم بحضن اسمه الوطن ؟؟

 

2019-08-30 2019-08-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد
%d مدونون معجبون بهذه: