المركز الوطني لحقوق الإنسان والمركز المغربي لحقوق الإنسان بسيدي سليمان سينظمان معا وقفة احتجاجية من أمام مقر عمالة سيدي سليمان

آخر تحديث : السبت 7 سبتمبر 2019 - 3:08 مساءً
بقلم : البخاري ادريس (سيدي سليمان )

توصلت جريدة ماروك نيوز بنسخة من الوقفة الاحتجاجية التي سينظمها المركز  المغربي لحقوق الانسان والمركز الوطني لحقوق الانسان بسيدي سليمان.وذلك يوم الاثنين 16 شتنبر 2019 على الساعة الحادية عشرة صباحا من امام مقر عمالة سيدي سليمان بسبب الأوضاع التي آلت إليها مدينة سيدي سليمان منذ سنوات خلت وتراجع التنمية المنشودة في شقها الاجتماعي والصحي والسياسي والاقتصادي والبيئي وعلى مستوى البنية التحتية ….الخ حيث أصبح الإقليم مرهون بالتطاحنات  السياسية على مرأى ومسمع من ممثلي السلطات المحلية والاقليمية والجهوية ومضرب الأمثال في سوء التسيير للشأن العام المحلي محطمة الرقم القياسي فيما بات يعرف ب البلوكاج.

واستنادا إلى المصدر ذاته الذي أوضح ان فرص التنمية ما زالت متعثرة، ولا يزال الفقر والهشاشة والبطالة ورداءة البنيات التحتية إن لم نقل انعدامها وضعف الخدمات الاجتماعية أبرز السمات العامة”.

فلا يمكن الحديث عن تنمية، طالما أن فاقد الشيء لا يعطيه، هذا هو حال لسان سكان سيدي سيدي سليمان، الذين يتهمون المجالس المتعاقبة بسوء التسيير والعجز عن إيجاد حلول لإخراج المدينة من سباتها.

، حيث أكدو أن مستواهم الثقافي والعلمي المتردي يجعلهم دون مستوى تطلعات الساكنة، وحتى من لديهم مستوى لم يعد لديهم بعدما دخلوا غمار السياسة، لأن بعض هؤلاء لا تهمهم المصلحة العليا للساكنة بقدر ما يجتهدون في مراكمة الأموال والصراع على كرسي الرئاسة واستغلال سيارات الدولة في مآرب شخصية.

وأضاف المتحدث نفسه “لا نعتقد بل نجزم بأنه ليس لدينا مجلس يساير تطلعات المواطنين، شبه مجلس يتخبط ما بين قصر النظر والوصاية المفروضة، فالأعضاء المشكلين لأغلبية المجلس والذين يسيرونه “لا تعنيهم مصلحة الساكنة في شيء، ولا أدل على ذلك تصويتهم على برنامج عمل الجماعة من دون إحداث أي تقدم يذكر ”.

وبالرغم من الموقع الإستراتيجي الذي توجد به سيدي سليمان، على مقربة من محور الرباط، فإن الفاعل الجمعـوي  يرى أن الأزمة التنموية التي تعرفها الجماعة بمختلف المجالات ترجع بالأساس إلى “الأزمة التدبيرية للهيئات السياسية الممثلة في المجلس المسير والذي يعيد إنتاج نفس نمط التدبير القديم الحديث الذي يراهن على التوافقات المرحلية بين أعضاء هذه الهيئات، في تغييب واضح وصريح لمخططات تنموية تجابه الصعوبات والإكراهات لمعالجة المشاكل التي تتخبط فيها المدينة والتي قلصت من فرص تنمية المنطقة”.لذا ارتاى المركزين تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية مستشعرا التراجعات الخطيرة التي بات يعرفها الاقليم في مختلف الاصعد على اساس ان تعقبها مسيرات شعبية ضخمة لاحقا اذا لم يتم الاتفاق على برنامج عمل للتنمية طبقا للتعليمات الرامية في هذا الشان حسب المصدر ذاته .

 

 

 

 

 

 

2019-09-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

البخاري ادريس
%d مدونون معجبون بهذه: