المستشفى الإدريسي بمدينة القنيطرة تحت شعار : الداخل إليها مفقود والخارج منها مولود

آخر تحديث : الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 1:20 مساءً
ادريس البخاري

تعد المستشفيات من أهم المراكز و أكثرها حساسية في المجتمع الدولي بشكل عام ، و التي تنال اهتماما خاصا و تتبعا من اجل الارتقاء بقطاع الصحة و استو فاء شروطها المتواضع عليها عالميا.. إلا ان الوضع في المستشفى الإدريسي بالقنيطرة  “المنسية” مختلف و مخالف تماما لكل ما سبق ، و خير دليل هو ” المستشفى الإقليمي بالقنيطرة ” (مركز الإهمال الطبي ) ، الذي بدل ان يكون بمثابة ومضة أمل بالشفاء و تلقي العلاج أصبح مستودعا لسلب الحياة من أصحابها لا إن يبعث فيهم الحياة من جديد. الأمر الذي يظهر و بشكل واضح في الإهمال الطبي الذي يطال صحة الإنسان و يهددها بشكل مباشر نظرا لنقص الموارد البشرية ذات الكفاءة الضرورية

Annaba le 10 05 2008 ; h™pital de Annaba ( photo chamsou / new press )

، ناهيك عن انتشار ظاهرة (الرشوة ) في صفوف الممرضات و التي أصبحنا نشاهد حضورها بشكل إلزامي ولو في ابسط الأمور و كأنها ( سنة مؤكدة لمن استطاع للصحة سبيلا ) ، و غياب التجهيزات الطبية الضرورية و خصاص الأدوية و الفوضى القائمة في ظل غياب التنظيم ، كما لن اغفل جانب النظافة و الذي يطرح عدة إشكاليات و خير دليل على هذا ( انتشار بقع من الدماء تسيل هنا وهناك في غياب القائمين على النظافة بالإضافة الى رجال الحراسة والدي لا يسلمون بدخول المريض إلا اذا قدمت لهم مبلغا من المال و تحت وطأة هذه الأوضاع المتدنية و المتقهقرة التي يعيشها المرضى داخل المستشفى الادريسي بالقنيطرة ” و التي لا تراعي ادني شروط الرعاية الطبية الصحية ، الكل يساهم في استفحال هذا ( الوباء ) من وزارة الصحة باستمرارها في نهج سياسة اللامبالاة و غياب المراقبة الى الطاقم الطبي و الإداري الذي يعمل على أساس زيادة الرصيد البنكي و جمع الثروات على حساب جراح ” المستغيث و من هنا وجب تحميل كامل المسؤولية للوزارة الوصية بعدم نهجها لمخططات لمواجهة الكوارث التي تحدث داخل المستشفى الإقليمي و وجوب تحرك السلطة الوصية في هدا الباب لكي لا يستفحل اكثر مما هو موجود فالصحة في  المستشفى الادريسي تعاني الامرين بتواجد اطر غير كفؤة في المستوى والمعاملة السيئة داخل المستشفى مع العلم ان صحة المواطن فوق أي اعتبار ويعتبر حقا من حقوقه و متواضع عليه دستوريا ” ..

 

2018-11-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

البخاري ادريس
%d مدونون معجبون بهذه: