النقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي تطالب بافتحاص شامل للمدرسة الوطنية العليا للمعادن

آخر تحديث : الإثنين 18 يونيو 2018 - 12:25 مساءً

انعقد يوم الأربعاء 14 رمضان 1439 الموافق ل 30 ماي 2018 بمقر الوزارة اجتماع بين السيد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة من جهة والمكتب الوطني للنقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي من جهة أخرى، وذلك بحضور كل من السيد الكاتب العام للوزارة، والسيد رئيس الديوان والسيدة رئيسة مصلحة تنمية الموارد البشرية والتكوين وبعض مستشاري السيد الوزير. وقد شكل هذا اللقاء فرصة للمناقشة المسؤولة لوضعية المدرسة الوطنية العليا للمعادن بالرباط، ومناسبة للتفكير الجاد في تطوير منظومتها البيداغوجية وربطها بالبحث العلمي والتنمية المستدامة، حيث قدم السيد الوزير رؤية الوزارة وتصورها لإصلاح المدرسة الوطنية العليا للمعادن بالرباط والارتقاء بأدائها. وفي هذا الصدد أكد الجانبان على ضرورة مراعاة عدة منطلقات ومرتكزات بما يكفل إنجاح أية مبادرة إصلاحية، وفي مقدمة ذلك: – إدماج واعتماد مقترحات أساتذة المؤسسة من خلال هيئاتهم التمثيلية في بناء إستراتيجية الوزارة المتعلقة بتطوير المدرسة، وإشراك أساتذتها في الدراسات والأبحاث والخبرات ومختلف الأنشطة العلمية التي تقوم بها الوزارة؛ – الإسراع بإخراج بعض النصوص القانونية المنظمة والمفصلة للقانون رقم 89-12 المنظم للمدرسة؛ – التنسيق مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي من أجل الإسراع باعتماد مشروع مركز دراسات الدكتوراه الذي تقدمت به المدرسة؛ – رصد ميزانية إضافية لدعم البحث العلمي وتجهيز المختبرات العلمية بالمدرسة؛ – إحداث مناصب مالية كافية للأساتذة والموظفين والتقنيين لضمان استمرار المدرسة في أداء مهمتها في تكوين المهندسين؛ – استعداد الوزارة لتسوية ملف المهندسين الحاصلين على الدكتوراه والذين يزاولون مهام التدريس كامل الوقت بالمدرسة؛ – القيام بافتحاص شامل للمدرسة إعمالا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة؛ – إطلاق حوار مع مختلف الفعاليات العلمية والبيداغوجية والنقابية بالمدرسة للوقوف على انتظارات السيدات والسادة الأساتذة، وبناء القرار التشاركي لمصلحة المدرسة وكل المرتفقين بها؛ – تنظيم فعاليات وطنية حول مستقبل المدرسة وآفاق تطويرها بأفق إرساء شبكة للخبراء والباحثين في الطاقة وتجميع قدماء المدرسة مع تنظيم لقاء وطني حول البحث العلمي وآفاق تطويره بالمؤسسة؛ وختاما تم الاتفاق بين الجانبين على تطوير منهجية العمل المشترك بين الوزارة والنقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي باعتبارها شريكا اجتماعيا أساسيا، بما يحقق النجاعة والفعالية، سواء على مستوى تطوير النصوص القانونية وتنمية الموارد البشرية، أو على مستوى هيكلة ومأسسة البحث العلمي، وذلك في أفق النهوض بأوضاع المدرسة الوطنية العليا للمعادن بالرباط وجميع مرتفقيها.

غير معروف
EL GHAZZI

2018-06-19 2018-06-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI
%d مدونون معجبون بهذه: