سيدي سليمان…انقطاعات متكررة للكهرباء بدوار الرزازقة وحي الغماريين

آخر تحديث : الخميس 30 مايو 2019 - 12:02 مساءً
سيدي سليمان: البخاري ادريس

عبرت فعاليات من المجتمع المدني باقليم سيدي سليمان عن امتعاضها وقلقها البالغ بتفاقم مشكلة انقطاع الكهرباء المتكررة في العالم الحضري والقروي بشكل دائم وخاصة بدوار الرزازقة بجماعة بومعيز الذي انقطع عنه التيار الكهربائي لمدة ما يزيد عن 15 يوما لحد الآن في غياب تحرك أي مسؤول مما دفع بالسكان إلى القيام باحتجاجات متواصلة وعزمهم القيام بوقفة احتجاجية أمام إدارة المكتب الوطني للكهرباء باقليم سيدي سليمان وسط سخط وتذمر كل ساكنة جماعة بومعيز أما في المجال الحضري الذي يعاني منه حي الغماريين بانقطاعات دائمة ومتكررة وسط حيرة من السكان الدين بدؤوا يطرحون تساؤلاتهم عن الأسباب الحقيقة لهذا المشكل المتواصل في غياب أي تدخل من السلطة العليا في حل جل المشاكل بالإقليم فما إن يحل مشكل إلا وتجد حي أخر يعاني المشكل في غياب  تحرك المسؤولين وفتح نقاش مفتوح مع المواطنين والوقوف على حجم المشكل ومعالجته فعلينا أن نتذكر قول الإمام الشافعى “نعِيبُ زَمَانَنَا وَالعَيْبُ فِينَا .. وَمَا لِزَمَانِنَا عَيْبٌ سِوَانَا .. وَنَهجُو ذَا الزَّمَانَ بِغيرِ ذَنْبٍ .. وَلَوْ نَطَقَ الزَّمَانُ لَنَا هَجَانَا”، ويجب أن نتذكر أن أول خطوات النجاح هى تحمل المسؤولية، لكن ثقافة الخوف ينتج عنها صدور تصريحات عشوائية مثل إلقاء اللوم على الآخرين، وعندما نفشل فى حل المشكلة تجدنا نبحث عن طرق للهروب من المسئولية.

يشار”أن عدة تصريحات لفعاليات من المجتمع المدني قولهم ”، لماذا لا يتم الاعتماد على الطاقة الشمسية، تفاديا لهذا المشكل ?, ومنهم من قال ، لماذا الدول التى تمتلك مناجم فحم تتجه الى بناء محطات نووية لتوليد الكهرباء،

وتجدر الإشارة ”أن العديد من المواطنين ذهبوا إلى اعتماد خطة شاملة لمنع إنقطاع الكهرباء التي تتمثل فى: أولا- توفير الأعتمادات المالية لشراء احتياجات قطاع الكهرباء من الوقود اللازم لتشغيل محطات الكهرباء، ثانيا  – توفير الاعتمادات المالية لإجراء عمليات أصلاح الأعطال فى محطات الكهرباء، ثالثا- وضع خطة قومية عاجلة لترشيد إستهلاك الكهرباء فى المصانع والمصالح الحكومية ودور العبادة والمنازل والنوادى وخلافه (خاصة التكييفات)، رابعا- القضاء على عمليات سرقة الكهرباء، خامسا– تقليل كمية الطاقة المفقودة.

وتابع احدهم قوله لماذا لا يتم بناء محطات جديدة من مختلف التكنولوجيات (تنويع مصادر الطاقة) لتوفير الكهرباء الطاقة النووية هى البديل الوحيد المتاح على المستوى العالمى (البديل عن الوقود الأحفورى “بترول وغاز”) لتغذية الحمل الأساسي فهى تستطيع توليد كميات كبيرة من الكهرباء ذات تكلفة رخيصة وموثوقية عالية وبالإضافة إلى كونها طاقة نظيفة وآمنة، ومع زيادة الطلب على الكهرباء، فتعتبر الطاقة النووية جزء أساسي من أمن الطاقة في المغرب

 

2019-05-30
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

البخاري ادريس
%d مدونون معجبون بهذه: