بعد أن ذاع خبر موته.. سائق “حافلة الموت” يسلم نفسه للسلطات

آخر تحديث : الإثنين 9 سبتمبر 2019 - 5:13 مساءً

على إثر الحادث الأليم الذي وقع أمس بقنطرة “واد دمشان” على مستوى جماعة الخنك التابعة لإقليم الرشيدية، والذي خلف إلى حدود الساعة 17 قتيلا وعشرات الجرحى؛ تقدم سائق الحافلة المنكوبة لنقل المسافرين اليوم الإثنين 09 شتنبر، لدى المصالح الصحية في المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف في الرشيدية، بعد أن لاذ بالفرار مباشرة بعد الحادث. بحسب ما علم لدى السلطات المحلية لولاية جهة درعة تافيلالت.

ووفق ما توصل به موقع “ولو.بريس”، فإنه تم وضع المعني بالأمر بجناح خاص لتلقي العلاجات الضرورية، تحت مراقبة المصالح الأمنية، في انتظار إخضاعه لبحث قضائي من طرف المصالح المختصة تحت إشراف النيابة العامة. وبهذا يكون عدد الناجين من هذه الحادثة قد بلغ إلى حد الساعة 30 شخصا، تلقوا الفحوصات والعلاجات اللازمة بالمستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية.

وكان مساعد سائق الحافلة الذي نجا من الحادث، قد أكد في تصريح له أن السائق توفي إلا أن الأخير فاجأ الجميع بتسليم نفسه بعد أن حاول الفرار.

هذا وقد تم صباح يومه الإثنين العثور على جثث 3 أشخاص آخرين من بين ركاب الحافلة المفقودين لترتفع الحصيلة الكاملة إلى 17 قتيلا و29 جريحا. وتتواصل تعبئة كافة الموارد والإمكانات بغاية البحث والعثور على باقي الأشخاص المفقودين المحتملين.

وبتعليمات سامية من الملك محمد السادس، قام وفد رفيع المستوى يضم عبد الوافي الفتيت وزير الداخلية، وعبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، والجنرال دو كور دارمي محمد حرمو، قائد الدرك الملكي، أمس الأحد، بزيارة ميدانية لإقليم الرشيدية لتفقد الوضع إثر السيول الفيضانية التي عرفها “واد دمشان” (جماعة الخنك)، والتي تسببت في انقلاب حافلة لنقل المسافرين بقنطرة الوادي، وسقوط عدد من الضحايا واعتبار أشخاص آخرين في عداد المفقودين. كما قام الوفد الذي يتكون أيضا من والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الرشيدية يحضيه بوشعيب ورؤساء وممثلي المصالح المعنية،  بزيارة الموقع الذي يتم فيه البحث عن جثت المفقودين في هذا الحادث الذي أودى بحياة عدد من ركاب الحافلة، واطلع على الإجراءات الميدانية التي تقوم بها المصالح المختصة.

وسبق أن صرح المدير الجهوي لوزارة الصحة بالرشيدية، بأن عدد الضحايا بلغ 14 قتيلا و29 جريحا، غادر منهم 18 المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف، مشيرا إلى أن الحصيلة مرشحة للإرتفاع بحكم أن الحافلة كان تقل 49 راكبا.

للإشارة فعملية البحث عن المفقودين بالسد، لازالت متواصلة حيث تشارك في البحث عناصر القوات المسلحة الملكية والقوات المساعدة والوقاية المدنية، بدعم من مروحية تابعة الدرك الملكي.

2019-09-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير
%d مدونون معجبون بهذه: