بعد الفيديو المسرب، صور جديدة للوزير المغربي يتيم في الرباط

آخر تحديث : الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 10:00 صباحًا
مواقع

بعد أيام من تسريب مقطع فيديو ظهر فيه برفقة فتاة في العاصمة الفرنسية باريس، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً جديدة لوزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، والقيادي في حزب العدالة والتنمية، محمد يتيم، مع الفتاة نفسها في أحد الفنادق بالعاصمة الرباط.

واهتزت صورة يتيم هذا الأسبوع، بعد تسريب فيديو ظهر فيه ممسكاً بيد فتاة شابة في أحد الشوارع الرئيسية للعاصمة باريس، وذلك لكونه متزوجاً ولديه أبناء.

ولم تنته عاصفة الانتقادات التي طالت الوزير، حتى وقع تسريب صور جديدة له برفقة الفتاة نفسها، ظهر في واحدة منها وهو يتناول وجبة معها داخل أحد فنادق الرباط، بينما بدا في الصورة الأخرى ممسكاً بيدها في مكان يشبه الحديقة العامة.

وكان يتيم قد أكد في تصريحات إعلامية أن الفتاة هي “خطيبته”، لكنه أقر أن العلاقة بينهما لا تزال “غير قانونية ولم يتم توثيقها”، بسبب عدم طلاقه من زوجته الأولى حتى الآن، مؤكداً علم أفراد أسرتيهما بالعلاقة التي تجمعهما.

وانتقد المغاربة بشدة سلوك الوزير، بعد ظهوره المتكرر رفقة الفتاة. كما أثار هذا الأمر امتعاض بعض الأحزاب على غرار “حركة التوحيد والإصلاح” التي وجهت تنبيهاً للوزير، معتبرة أن ما قام به “يخالف ما تقوم عليه الحركة من مبادئ وقيم”، معتبرة أن فعلته “أساءت لصورته ومقامه”.

تعرّض وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية والقيادي في حزب #العدالة_والتنمية، الحزب الإسلامي في المغرب،#محمد_يتيم إلى انتقادات واسعة، عقب تسريب فيديو ظهر فيه وهو يتجوّل مع فتاة في شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وذلك لكونه متزوجا ولديه أبناء.

وظهر يتيم في المقطع المصوّر الذي التقطه أحد المغاربة من المقيمين بفرنسا، وهو يمسك بيد فتاة شابة غير محجبة، ويتجول معها ليلا في أحد الشوارع الرئيسية للعاصمة باريس، مرتديا بدلته الرسمية، وكان منسجما معها.

وأثار الفيديو المسرب جدلا واسعا في #المغرب، دفع الوزير المعني إلى الخروج وتوضيح ملابسات الواقعة، حيث أكد أن الفتاة هي خطيبته، وأنه ماضٍ بقضية طلاقه من زوجته الأولى، مضيفا أن هذا الأمر معلوم حتى لدى أفراد أسرته وليس سرا.

وأوضح في تصريح لجريدة “العمق” أن “سفرهما إلى #باريس لم يكن في اليوم نفسه، حيث ذهب هو في نشاط حزبي، في حين سافرت هي في رحلة من رحلات التكلفة المنخفضة لأغراض عائلية واقتناء حاجيات شخصية”، مضيفا أن اللقاء بينهما “كان من أجل تناول وجبة عشاء في أحد المطاعم”.

ولكن يبدو أن هذا التبرير الذي قدمه الوزير لم يكن كافيا ليجنبه موجة الغضب التي سادت مواقع التواصل الاجتماعي، وسط مطالبات بضرورة محاسبته بسبب اصطحابه لـ”صديقته” خلال تواجده بمهمة رسمية في باريس، مستنكرين “خيانته” لزوجته التي لا تزال على ذمته.

وتعليقا على ذلك، قال ناشط يدعى أيمن، أبدى استغرابه من فعلة الوزير الذي عرف بانتمائه إلى الأحزاب الإسلامية، إنه “لا يجوز الاختلاء بالمخطوبة، فما بالك بالسفر والإقامة يا تجار الدين، والله إنكم أشد خطرا على الإسلام وهذه البلاد”.

ويبدو أن حالة الغضب من ظهور الوزير برفقة فتاة خارج البلاد، طالت حتى حزبه “العدالة والتنمية”، إذ هاجمت ابنة رئيس الحكومة المغربية السابق عبد الإله بنكيران، #سمية_بنكيران صديق والدها، لطلاقه زوجته أم أبنائه، والزواج من ممرضة شابة كانت تتردد على منزل العائلة لتدليك قدميه عند إصابته بوعكة.

وقالت في تدوينة على صفحتها بموقع فيسبوك: “هذا السيد كنا نعده يوما من قادة الدعوة، خان العهد وتنكر لوفاء السنين، وانقلب على من رعت أولاده وحفظته في غيابه وصبرت لانشغاله، أيا كان ما وقع للزوجة فلا تستحق ما قمت به، أما وهي سيدة جميلة بشوشة فاضلة كما عرفتها ناضلت معك لسنين، تحسن جزاءها بهذه الطريقة، فذاك في نظري جرم لا يغتفر”.

كلمات دليلية , , ,
غير معروف
EL GHAZZI

2018-10-05 2018-10-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI
%d مدونون معجبون بهذه: