تيمولاي تحتفي بتراث سيدي علي بناصر

آخر تحديث : الجمعة 16 أغسطس 2019 - 5:39 مساءً
تحتنفي تيمولاي بسيدي علي بناصر الحمري يومي السبت والأحد 17 و 18 غشت الجاري
يعرف بسيدي علي بناصر الحمري وهو شيخ الرماة باحواز مراكش، وهو تلميذ سيدي موسى الحمري الذي ينتهي نسبه إلى الجعفريين . وبالإضافة إلى الثقافة العربية الإسلامية لسيدي موسى الحمري فقد برع في فن الرماية؛ إذ يعتبر أول من أدخل فن الرماية إلى مناطق الجنوب عموما، وكان الشيخ موسى الحمري تلميذا للشيخ الجليل سيدي أحمد بن موسى التازروالتي باقليم تيزنيت. توفي سيدي أحمد وموسى سنة 971 ه. وحفدة سيدي علي بناصر موجودون في احمر، وشيشاوة، والشاوية، وأهل تيمولاي إزدار ،وتيمولاي أوفلا يحتفلون بموسم سيدي علي بناصر قبل الاستقلال وبعده ، ولدبهم باع طويل في فن الرماية بمختلف انواعه واشكاله وفنونه، أذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر ، بعض الاسماء اللامعة في هذ المجال: المقدم بوعجاجة، والمقدم وبلحسين ، والمقدم الحسين عْبيد، والمقدم بَحَّ ، والمقدم أحمد نبنكرا، إلا أن الاحتفال بهذا الموسم توقف لسنوات ذوات العدد ، لاختلاف الزمان والمكان ، واختفاء الدوافع والأسباب ، غير أن الرغبة لدى بعض الشباب التيمولائيين في إحياء هذ التقليد العريق في تيمولاي ، وتذكير الخلف بجزء من سيرة السلف انطلقت بهم من القول إلى الفعل، وذلك ما حصل صبيحة هذا اليوم في تيمولاي بتاريخ 15 /8/ 2019 ، حيث تم الذبح في الزمان والمكان ( تسغارين ) استعدادا لباقي الطقوس ، وهناك منطقة في إداوزدوت بناحية تارودانت تحتفل أيضا بموسم الرماة، ولعل سيدي علي بناصر دفين باب أغمات بمراكش. والخلاصة جماعة الرماة تنتمي أحيانا إلى سيدي علي بناصر ، وأحيانا إلى سيدي أحمد وموسى ، وأحيانا إلى سيدي موسى الحمري؛ نظرا لعلاقة المشيخة بين سيدي علي بناصر وسيدي موسى الحمري، وبين سيدي موسى وسيدي احمد وموسى .وسيدي علي بناصر قد يكون عاش بين القرن الحادي عشر وبداية القرن الثاني عشر الهجريين . أما سيدي أحمد بناصر الدرعي فغير سيدي علي بناصر، فهو نجل سيدي مْحْمْد بناصر التمكروتي الذي يعتبر من ألمع الشخصيات الاكثر تأثيرا في مسار التصوف المغربي، والثقافة المغربية بشكل عام ، فهو صاحب الزاوية الشهيرة بتامكروت . وسيدي أحمد بناصر أحد ثمار الزاوية التمكروتية بإقليم زاكورة ، وهو خليفة أبيه على الزاوية، وهو عالم كبير أخذ العلم عن أقطاب المغرب والشرق، توفي سيدي احمد بناصر سنة 1129 هجرية.
وزاوية تامكروت أو الزاوية الناصرية لها أثر كبير على الثقافة المغربية والتصوف المغربي، وزاوية تمكدشت في ناحية تافراوت هي امتداد لزاوية تامكروت .
كلمات دليلية , , ,
غير معروف
EL GHAZZI

2019-08-16 2019-08-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI
%d مدونون معجبون بهذه: