جمعية الشعلة بأكادير تنظم تكوين حول حقوق الشباب في ضوء الخطة الوطنية للدمقراطية وحقوق الانسان

آخر تحديث : الأحد 25 نوفمبر 2018 - 11:05 مساءً
ماروك نيوز

انسجاما مع أهداف جمعية الشعلة للتربية والثقافة التي تنص على التربية على المواطنة والديموقراطية وحقوق الإنسان في البرامج المخصصة للشباب، وفي سياق إعتماد الحكومة المغربية لخطة وطنية في مجال الديموقراطية وحقوق الإنسان، بوصفها وثيقة مرجعية وآلية وطنية للتخطيط الإستراتيجي في حقوق الإنسان، وتنفيدا للبرنامج الدوري الخاص بالشباب، نظمت جمعية الشعلة للتربية والثقافة فرع أكادير ورشة تكوينية حول موضوع: حقوق الشباب في ضوء الخطة الوطنية

للديمقراطية وحقوق الإنسان (2018-2021)، وذلك يوم السبت 24 نونبر 2018 بدار الشباب الحي الحسني – الباطوار- من تأطير الأستاذ الحسن أمخلوف ونائب مندوب الفرع الذي استهل عرضه بالحديث عن السياق التاريخي الذي أفرز الخطة، ومساراتها منذ تعيين لجنة الإشراف المكلفة بإعداد الخطة رسميا سنة 2008 والتي إعتمدت مقاربة تشاركية وتشاورية كمنهج لبلورة مختلف التدابير المتضمنة فيها. كما تم تعريف الشباب بالمرجعيات التي تنهل منها الخطة لاسيما المرجعيتين القيمية

والنصية، فضلا عن الإشارة إلى أهداف الخطة التي تسعى إلى ترسيخ مسلسل الإصلاح السياسي ومأسسة حقوق الإنسان وتعزيز دينامية الوعي الحقوقي وتدعيم المبادرات المساهمة في انبثاق ديمقراطية تشاركية. كما تم التطرق إلى المحاور الأربعة اتي تضمها الخطة وهي : 1- محور الديمقراطية والحكامة. 2- الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية. 3- حماية الحقوق الفئوية والنهوض به. 4- الإطار القانوني والمؤسساتي. وفي الختام ثم مناقشة التوصيات التي تنص عليها الخطة الوطنية في الديموقراطية وحقوق الإنسان.

تخللت الورشة التكوينية بعد تلقي الشباب للاطار النظري للخطة فقرات تنشيطية وترفيهية لإظفاء الدينامية والنشاط على اللقاء ولتهيئ الشباب للإطار التطبيقي الذي اشتغلوا من خلاله على المحور الفرعي لحقوق الشباب والتدابير التي يقترحها سواء على مستوى تقوية القدرات، أو التشريع والمؤسسات، أو التوعية والتحسيس. وتم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات خرجت في النهاية بتوصيات وخلاصات تهم حقوق الشباب والتي تستدعي النضال والترافع من أجل تمتيعهم بها وتيسير ولوجهم إليها. كما تم التداول فيها وتحليلها ومناقشتها بشكل نقدي. وبهذا تكون شعلة أكادير قد انخرطت في النقاش العمومي الحقوقي وساهمت في ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان، وفضائل السلوك المدني وسط الشباب.

2018-11-25
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير
%d مدونون معجبون بهذه: