طريقة الاحتفال بالسنة الأمازيغية داخل القاعات سيقضي على هذا الموروث

آخر تحديث : الإثنين 20 يناير 2020 - 11:36 مساءً
محمد بوسعيد

إيض ايناير “هو احتفال شعبي برأس السنة الأمازيغية ،هو تقليد و موروث أمازيغي متجدر في التاريخ ،له علاقة وطيدة بانتصارات الأمازيغ المتوغلة في التاريخ .ويمكن أن نصنفه  في الموروث اللامادي لمنطقة سوس ،حيث يخلد بإعداد أكلة مشهورة ” تاكلا”[العصيدة] ،أكلة تهيئ من الدرة ثم تقدم مع زيت الأركان و يدس فيها علفه الثمر [أغرمي] و من يجدها يبتسم له الحظ ،ويكون الشخص الأسعد طيلة السنة. جميل أن نحتفل بذلك.

غير أنه وبفعل المتغيرات  الحداثية ،وتغير العقليات أصبحت الطقوس التقليدية فلكلورا سنويا يسعى منه المنظمون لجمع الأموال ببيع التذاكر،وكذلك مهرجانا سنويا تستدعي إليه النخبة من الساكنة ،ليفقد بذلك نكهته و بصمته الثقافية و التراثية .لذلك و بحكم ما نعيشه  اليوم من احتفالات داخل القاعات لا يمت صلة بما هو موروث ،لأن ترسيخه يقتضي إشراك الساكنة بكل نخبها .و أعتقد أنه سوف يتم القضاء عليه إدا استمر الأمر على ما هو عليه الآن ،كما نراه عند عدة  جمعيات ،التي تسير في هذا النهج  .

فالمطلوب ادن هو ترسيخ الموروث بالتقرب من الساكنة المحلية ،بجميع شرائحها دون النخبوية و الإقصاء.

كلمات دليلية , ,
غير معروف
EL GHAZZI

2020-01-20 2020-01-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI
%d مدونون معجبون بهذه: