” قراءة في القانون رقم 73-17 المتعلق بمساطر صعوبات المقاولة ” هل عقلية المقاولة الفرنسية تستجيب مع المقاولة المغربية؟

آخر تحديث : الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 9:03 مساءً
صفاء بويسكي

نظم ماستر العقود والاعمال بكلية الحقوق أكادير، بشراكة مع فريق البحث الدراسات القانونية والسياسية المعاصرة، ندوة وطنية تمحورت حول ” قراءة في القانون رقم 73-17 المتعلق بمساطر صعوبات المقاولة ” برحاب كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكادير.

مسايرة للمستجدات والتحولات الاقتصادية، التجارية، الوطنية والدولية، وتفاعلا مع التطورات اللاحقة بالمنظومة القانونية المؤطرة لعالم التجارة والأعمال، نظمت الندوة الوطنية وبرمجت على إثرها جلستين. بحيث ترأست الأستاذة خديجة مضي، الجلسة الأولى التي عرفت تدخلات كل من الأستاذ حسن أساكتي، بموضوع ” مساطر صعوبات المقاولة بين فلسفة النص وواقع التطبيق ” الذي أكد في تدخله، على وجوب تفعيل مسطرة التسوية القضائية، ولضمان نجاح المقاولات عليها أن تلتزم بالمحاسبة وأن تكون مسؤولة أمام واجباتها.

ليليه تدخل الأستاذ هشام البخفاوي، بموضوع ” تقييم تجربة صعوبات المقاولة على ضوء الاجتهاد القضائي المغربي” الذي أجاب عن الإشكالية التالية ” هل النص التشريعي يستجيب لمساطر المقاولة ” بحيث أقر على جدلية النص والواقع والقضاء، فالأزمة هي أزمة مديونية وأزمة نص بالأساس.

ليليه الأستاذ إبراهيم أحطاب، بموضوع ” الثابت والمتغير في مسطرة تحقيق الديون العمومية ” الذي أقر بضرورة تظافر جهود كل من المؤسسات العمومية المعنية لتصفية أصول المقاولة.

ليختتم الأستاذ عبد الله بن عمو، الجلسة الأولى بمداخلته حول ” تقييد أحكام صعوبات المقاولة بالسجلات العقارية ” فأكد أن من بين أبرز الصعوبات التي تتخبط فيها المقاولة، هي أخطاء في التسيير بالأساس تكمن في تعذر عقد الجموع العامة للمقاولة.

ترأس الأستاذ عبد الرحمان حموش، الجلسة الثانية التي تمحورت حول ” مسطرة الإنقاذ وفق مقتضيات القانون ” 73-17 ” التي عرفت تدخل كل من الأستاذة نادية المشيشي، التي أكدت أن مدة خمسة عشر يوما ليست كفيلة لفتح مسطرة الإنقاذ.

ليليها تدخل الأستاذة كريمة كرومي، الذي تمحور حول “وضعية الأجير في مقاولة تعاني من صعوبات ” فأثارت الإشكالية التالية ” كيف يمكن لقانون الشغل أن يحمي الأجير وعلى أية مقاييس يتم ذلك “.

ليليه تدخل الأستاذ حسن بوكنين، حول ” دور الأجهزة الغير قضائية في مساطر الوقاية بين محدودية التنظيم وإشكالية التفعيل ” فالإشكالية تكمن في النص ذاته، الجدير بالذكر أن هناك هوة كبيرة بين النص والواقع العملي، ففلسفة القانون تعزز الوقاية لكي تغنينا عن المعالجة. تجدر الإشارة الى أن الصعوبات المالية، هي المشكل الأكبر في هذه المعادلة. الحل هو تأسيس وترسيخ وعي قانوني للمقاول.

ختم الطالب الباحث خليل مرزوق، الجلسة الثانية بمداخلته التي ارتكزت حول ” أثر فتح مساطر صعوبات المقاولة على عقد الكراء التجاري ” الذي بين أن استقرار المقاولة، يكمن في استقرار عقد الكراء التجاري وما يترتب عنه من امتيازات خولها القانون التجاري للمكتري. بين كذلك حالات فسخ العقد، والآثار المترتبة عن الحصول على الأصل التجاري.

اختتمت الندوة الوطنية على وقع مداخلات الحضور، التي عرفت مشاركة وازنة بين طلبة كلية الحقوق من طلبة سنة أولى ثالثة وماستر. حضور جعل المدرج الكبير ممتلئ عن آخره، التحام بين كل من طلبة كلية الحقوق أكادير وايت ملول. تبيانا على اهتمامهم الكبير بكل مبادرة علمية تعنى بالشباب وبقضاياهم. آن الأوان لانخراطهم في الاستراتيجية الوطنية لتشجيع الشباب على المقاولة، آن الأوان أن تتظافر الجهود. شباب اليوم يجب عليه أن يبلور فكرا مقاولاتيا حرا، بعيدا كل البعد عن الفكر الكلاسيكي الذي يقتضي أن يتعارك على منصب واحد من الوظيفة العمومية، في مواجهة مليون مجاز أو صاحب ديبلوم.

هل يكفي عقد لقاءات علمية دراسية لبلورة الفكر المقاولاتي في صفوف الشباب؟ هل هذا كفيل لجعل الشباب ينخرط فعليا في عالم المقاولة والأعمال؟

2018-12-03 2018-12-03
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

صفاء بويسكي
%d مدونون معجبون بهذه: