“قطعو ليه الأذن ديالو”.. الفاعل الرئيسي يعيد تمثيل الجريمة البشعة التي هزت صفحات الفايسبوك

آخر تحديث : الخميس 5 سبتمبر 2019 - 1:27 صباحًا

شهد حي مولاي رشيد بمدينة الدار البيضاء، اليوم الأربعاء 4 شتنبر 2019، إعادة تمثيل الجريمة التي هزت الرأي العام الوطني وهزت أيضا مواقع التواصل الإجتماعي، والتي تم فيها الإعتداء على شاب قبل 3 أيام تقريبا.

عملية إعادة تمثيل الجريمة، جاءت على إثر توقيف الجناة في زمن قياسي، حيث تم إعتقال المتهم الاول الثلاثاء، وأعتقل شريكه الأربعاء بمدينة طنجة.

وفور وقوع الجريمة، تفاعلت مصالح الأمن بالعاصمة الإقتصادية الدار البيضاء، بشكل فوري مع فيديو صادم انتشر على منصات السوشيال ميديا يظهر فيه الشاب الضحية، بوجه مفتوح تتدفق منه الدماء بعد تعرضه لمحاولة سرقة مقرونة باعتداء جسدي خطير، وذلك قبل أن تسفر الأبحاث والتحريات المنجزة عن إيقاف المعنيان بالأمر مقترفي هذا الفعل الجرمي الخطير.

وكان الدكتور حسن التازي أخصائي في جراحة التجميل والسمنة قد تكلف بعلاج الشاب، الذي سبق له أن أطلق نداء يطالب فيه هذا الأخير بعلاجه.

وقال الدكتور التازي، في تصريح صحفي، إنه توصل بمقطع فيديو يظهر شاب تعرض لاعتداء شنيع على يد مجرمين، يطلب منه التكفل بحالته، والقيام بعملية تجميل لتصحيح الجروح الغائرة التي شابت وجهه.

وأوضح الدكتور التازي، أنه لا يمكن له سماع نداء هذا الشاب وعدم التفاعل معه.

جدير بالذكر أن، حي الفرح بمدينة الدار البيضاء، عاش صباح يوم الإثنين الماضي، حالة من الاستنفار، بعد العثور على جثة سيدة تعرضت للحرق، وتم التخلص منها بالقرب من عربة مجرورة.

وكشفت مصادر من عين المكان، أن دوافع هذه الجريمة البشعة، لاتزال مجهولة، كما أوضح بعض الشهود أن جثة الضحية قد وضعت داخل كيس بلاستيكي أسود.

وتم نقل الجثة إلى مستودع الأموات لإخضاعها للتشريح الطبي وتحديد هويتها، وفتح تحقيق تحت إشراف النيابة العامة لتحديد ظروف الحادث والوصول إلى الفاعل.

2019-09-05 2019-09-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

ع اللطيف ألبير
%d مدونون معجبون بهذه: