مدربة رياضية تناشد المسؤولين بالتدخل العاجل من أجل مساعدتها

آخر تحديث : السبت 1 ديسمبر 2018 - 11:22 صباحًا
ادريس البخاري

علمت” ماروك نيوز من مصدر إعلامي من مدبنة الخميسات، وكتب ذات المصدر : إذا كانت الرياضة تفتح أبواب المجد والشهرة والترقي الإجتماعي لكثير من الرياضيين، فإن رياضيين آخرين ينتهي بهم المطاف وسط أتون التهميش والنسيان. وأبرز موقع الخميسات نيوز، تتعدد الأسباب والعوامل التي تجعل الإنسان منسيا ومقصيا من الحياة، وبقدر تعدد هذه العوامل فإن الخسائر الناجمة عنها يصعب حصرها بل إنها تترك مآسي مثل الذي وقع للسيدة “مجيدة” الشابة الطموحة واليافعة في ريعان شبابها إثر تعرضها لقطع أربطة الكاحل وهي تقوم بعملها كمدربة بدار الشباب التابعة للمركز السوسيو الرياضي بأولماس، ماجدة تعرضت اليوم للإهمال والنسيان حسب مقربيها من طرف المكتب المديري لنادي أطلس أولماس الرياضي هذا الأخير لم يكلف نفسه لتوفير سيارة الإسعاف لنقل الشابة ماجدة صوب المستشفى العسكري بمكناس لإجراء عملية جراحية بحيث ظل هاتف الرئيس يرن دون مجيب، وكذلك من بعض المتدخلين من أجل الوقوف بجانبها ومساعدتها في هذه المحنة لا على المستوى النفسي أو الجسدي أو المادي، الخطير في الأمر بحسب مصادر الخميسات نيوز هو أن الشابة مجيدة كانت ضحية إستغلال من قبل المكتب المديري لنادي أطلس أولماس الرياضي وأن دار الشباب التابعة للمركز السوسيو الرياضي بأولماس لم يتم بعد منح الضوء الأخضر للمكتب المديري قصد فتحها في وجه الرياضيين من طرف المندوبية الإقليمية للشبيبة والرياضة بالخميسات. ومن هذا المنبر ندعو الجهات الوصية على هذا القطاع إنقاذ ما يمكن إنقاذه والتدخل العاجل وإتخاذ الإجراءات والتدابير الضرورية قصد فتح نزيه قبل فوات الأوان ورد الإعتبار للمدربة التي أصبحت تعاني من التكاليف الباهظة للعلاج والتي أثقلت كاهل أسرتها. فعيب وعارأن يهان الإنسان في عقر داره بعدما كانت تؤدي دورها كمدربة رياضية أصبحت مهمشة بطريقة غير رياضية..

2018-12-01 2018-12-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

البخاري ادريس
%d مدونون معجبون بهذه: