مروك نيوز تحاور عزيزة الليل عضو الفريق الإداري والتحكيمي لرالي المغرب 2019 في دورته العشرين

آخر تحديث : الخميس 31 أكتوبر 2019 - 11:33 مساءً
هبة الوردي

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، نظمت الدورة 20 لرالي المغرب على مدى 5 ايام ، ابتداءا من يوم الخميس 4 اكتوبر 2019 ، وذلك بمشاركة 39 دولة من مختلف القارات، هذا الحدث العالمي المهم اذ يعتبر الثاني عالميا بعد رالي دكار يحضى بمتابعة العديد من وسائل الاعلام الدولية والوطنية، ويعرف كذلك حضورا وازنا للعديد من الأبطال العالميين يتصدرهم البطل العالمي القطري ناصر العطية الفائز بالدورات الخمس الأخيرة من هذا الرالي وحامل لقب رالي داكار 3 مرات، يليه الفرنسي بتر هانسل والأسبان كارلوس شانسيز، وناني روما وفيرناندوالونسو حامل لقب الفورمولا مرتين والذي يشارك لأول مرة في صنف الرالي بالاضافة الى البطل العالمي الدراج الاسترالي طوبي بريس حامل لقب رالي المغرب مرتين ورالي داكار مرة واحدة ، والعديد من الأبطال ذوي المراكز المتقدمة في التصنيف العالمي في هذا النوع الرياضي، دون أن نستتني حضور الثنائي المغربي سعاد مقتدري والملاحة فنان فردوس وبالنسبة للدراجات فيعرف مشاركة المغربي عبد الغني الوافي، Marocnews.ma حاضرة أيضا لمتابعة أطوار هذا الرالي الذي يعرف كذلك حضور الحكم الدولي والإطار التقني والفني عزيزة الليل ضمن الفريق الإداري والتحكيمي لرالي المغرب والتي تعتبر الوحيدة إفريقيا وعربيا الحاصلة على درجة حكم دولي معتمد لدى الفدرالية الدولية للراليات FIM ، وكان لنا معها هذا الحوار.

السيدة عزيزة الليل مرحبا بك، سعداء ان نستضيفك للمرة الثانية في جريدتنا ماروك نيوز، في البداية حديثينا عن مصدر شغفك بالمحركات الميكانيكية، وكيف كانت بداياتك وماهي الصعوبات التي صادفتك؟

مرحبا بكم وسعيدة جدا للقائي بجريدتكم المميزة، في بداية الأمر كنت أحب متابعة كل ما يتعلق بالسيارات والمحركات الميكانيكية عبر المجلات والكتب التقنية ، ليتطور بعدها لمتابعتها على الانترنت ، وحضور المعارض الدولية في مجال السيارات، بالاضافة الى مزاولتها كهوايتي المفضلة، مرورا بانخراطي في أحد الاندية المغربية والجامعة الملكية للمحركات الميكانيكية ، واجتياز التداريب التقنية الخاصة بهذه الرياضة ، والتي كان أخرها حصولي على درجة حكم دولي معتمد لدى الفدرالية الدولية للراليات FIM ، ومشاركتي ضمن الاطار الفني والتقني للعديد من التظاهرات أبرزها رالي المغرب لدورتين مثثاليتين ، أما عن الصعوبات فهي كثيرة نظرا الى أن انخراط المغرب في هذا الصنف الرياضي يعتبر حديث العهد ،رغم أن المغرب يعتبر من المحطات المهمة من مدة ليست بالقليلة في الراليات العالمية وأقصد هنا رالي دكار سابقا ورالي المغرب، لهذا فإن هناك صعوبات كبيرة للإطلاع على هذا الصنف الرياضي وضعف التداريب والتكوينات في هذا المجال والتي تقام على المستوى الدولي.

السيدة عزيزة، ما هي مقتراحاتك لتشجيع النساء لدخول غمار هذه الرياضات الميكانيكية، وما ردك على اللذين يعنبرون أن هذا النوع من الرياضة حكر على الرجال؟

كما يعرف الجميع فالرياضات الميكانيكية صعبت الولوج وهي ليست كالرياضات الأخرى التي لا تحتاج الى إمكانيات ، لهذا فإن دخول غمارها سيظل مقتصرا على فئة معينة ، الا اننا نشتغل على مستوى الجامعة الملكية على محاولة تدليل هذه الصعوبات حتى تتمكن شريحة واسعة من مزاولة هذه الرياضة الواعدة ، أما بالنسبة للذين يعتقدون أن هذه الرياضة حكرا على الرجال ، فنحن نعرف الطفرة النوعية الحاصلة في المجال الحقوقي بالمغرب خاصة بعد ان اعتلى الملك محمد السادس سدة الحكم ، لتصبح المرأة ندا للرجل في العديد من المجالات بما فيها جل الأنواع الرياضية.

بمناسبة الدروة العشرين لرالي المغرب ، ما هي العوامل المؤثرة والتي ستلعب دورا كبيرا في نجاح هذه الدورة ؟

رالي المغرب يطفئ في هذه السنة شمعته العشرين ، لذلك فإن الطاقم المشرف على دراية بجل الأمور الفنية والتقنية المتعلقة بالرالي وبالمضمار الخاص به ، كما أن السلطات المغربية تسعى جاهدة لتوفير ظروف مميزة حتى تمر أجواء الرالي في أحسن الظروف ، خاصة بالنظر الى العدد الهائل من وسائل الإعلام الدولية الحاضرة هذه السنة ، إذ يعتبر هذا الرالي بمثابة دعاية ترويجية للمغرب ومميزاته الطبيعية ومناظره الخلابة من وديان ، سهول ، جبال وصحراء، وكعضو داخل الطاقم الإداري والتحكيمي للرالي فإننا نسعى جاهدين لإعداد جل الأمور والتدابير التقنية والفنية خاصة أن الرالي سيعتمد معايير جديدة لإختبارها خلال هذه الدورة وذلك لإعتمادها في الدورة المقبلة لرالي داكار .

أسرة ماروك نيوز تتمنى لك التوفيق في مسيرتك ، ورالي مميز

شكرا لك هبة وشكراً ماروك نيوز

2019-10-31
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

التعليقاتتعليقان

  • أيمن

    مقال جميل جدا . حوار مميز وأسلوب لغوي سلس و رائع لكاتبة المقال

  • Zainab

    لقد أبدعتي حقا يا هبة في مقالك ، كل التوفيق لك

ع اللطيف ألبير
%d مدونون معجبون بهذه: