مشروع تأنيث رئاسة جامعة الحسن الأول بسطات … مع وقف التنفيذ

آخر تحديث : الجمعة 31 مايو 2019 - 12:44 مساءً

ماروك نيوز/متابعة.

لسنا بحاجة للتذكير بالأدوار الطلائعية التي لعبتها المرأة المغربية منذ فجر التاريخ، ولسنا بحاجة للتذكير بأسماء نسائية وازنة وشمن تاريخ المغرب في جميع الاصعدة، فالداني والقاص يحفظ عن ظهر قلب أسماء نساء عظيمات ونابغات ساهمن في بناء الدولة المغربية. لا شك أن البلاء الحسن الذي أبلته المرأة المغربية في محاربة الاستعمار،جعلت الملك المغفور له الحسن الثاني ينتبه،بحدسه العبقري وذاكرته التاريخية النبيهة، منذ وقت مبكر،إلى مدى مساهمة هذا الجنس اللطيف والجميل في تنمية المجتمع.نستحضر هنا مقتطف من خطاب الملك الحسن الثاني رحمه الله بمناسبة تأسيس جمعية نسائية سنة 1969، لتحفيز النساء على المساهمة في تنمية بلدهن “… أنتن الركن الأساسي من أركان بيوتنا، والدعامة الأولى لأسرتنا، كنا ننتظر هذا اليوم لأننا قبل كل شيء غيورون على تاريخ المغرب ، تلك الغيرة التي نريد من تاريخنا أن يكون تاريخا متكامل الأطراف منسجما،لم نكن نريد أو لنأمل أو لنرضى يوما من الأيام أن يقال أن في تاريخ المغرب حلقة مفقودة ألا وهي حلقة العمل اليومي الدائم الدائب الذي يجب أن تقوم به المرأة المغربية، لم نكن نرضى لكن ولأبنائكن أن يقال عن مشاركتكن في تحرير البلاد و مشاركتكن في المقاومة، كانت تلك المشاركة حدثا من أحداث الزمان ثم انطفأت الشعلة و خمدت النار،وسارت النساء المغربيات إلى ما تسير إليه النساء عادة ،إلى أشغال أخرى تلويهم عن الطريق .لم نكن نريد أن يقال أن المرأة المغربية، كانت حية من سنة 1945 إلى سنة 1955 ثم بعد ذلك نامت وانقرض ظلها وتقلص عملها وأثرها في المجتمع…”

مرت مياه كثيرة تحت الجسرعلى تلك الكلمة السامية التي ألقاها الملك الراحل في حق المرأة المغربية الذي فتح آفاقا واعدة للمرأة المغربية، وتأكد بالملموس تفوق المرأة و نبوغها في مختلف المجالات لاسيما مجال التعليم بمختلف أسلاكه ومجال الصحة العمومية.بعد شد وجذب بين القوى المحافظة التي ظلت تتوجس من المرأة خيفة من نجاحها وبين قوى المجتمع المدني المناصر للمرأة والمؤمن بقدرتها وكفاءتها في تدبير الشأن العام …ليأتي دستور 2011كتتويج لسيرورة نضالية من أجل إنصاف نصف المجتمع حيث نص صراحة في الفصل التاسع عشر على مبدأ المناصفة. بيد أن تشكيل الحكومة في نسختها الأولى كان مخيبا للأمل ومحبطا حيث تم ، وللأسف الشديد ،استو زار امرأة واحدة ،وضرب الفصل 19 عرض الحائط من حيث التفعيل ،بل سجل تراجعا عن المكتسبات السابقة،أما في النسخة الثانية من تشكيلة الحكومة، فلم يتجاوز سقف الاستوزار عتبة وزيرتين و 4 وزيرات منتدبات ناهيك على أن أول وزيرة من حيث الترتيب الوزاري تحتل المرتبة 21.

وإذا كان هكذا حال الاستوزار الذي لازال في حضور المرأة محتشما، لم تنصف فيه بعد ،فإن تحقيق مبدأ المناصفة في تقليد مناصب سامية في قطاعات أخرى ، مثل قطاع التعليم العالي والبحث العلمي ،حيث اضطلعت فيه المرأة بأدوار ريادية تأطيرا وبحثا .إذ من أصل 12 جامعة لا توجد جامعة واحدة تترأسها امرأة ،مما يؤكد هيمنة العقلية الذكورية في تدبير الشأن الجامعي في البلاد.

و الرأي الجامعي والرأي العام بشكل عام إذ يستحضر،بكل أسف ومرارة، استمرار ضرب مبدأ المناصفة والكفاءة الذي لازال سائدا ،فإنه يستغرب من حالة جامعة الحسن الأول بسطات التي تعيش فراغا في الهياكل ،وتعطيل جل مرافقها منذ شهور بسبب عدم تعيين المرشحة التي احتلت الصف الأول.

يتساءل المتتبعون للشأن الجامعي عن جدوى اللجن العلمية ،التي أوكلت إليها مهمة انتقاء المترشحين لرئاسة جامعة الحسن الأول بسطات، طالما أن ثمة من وراء الاكمة لا يأخذ بعين الاعتبار حكم وتقويم هذه اللجنة العلمية التي حسمت لصالح المترشحة الأولى التي راكمت تجربة كبيرة في التأطير والتسيير الإداري، فضلا عن كونها كفاءة علمية وأكاديمية مشهود لها بها منذ حوالي 3 عقود.

في ظل هذا الإقصاء الذي لازالت المرأة المغربية تعاني منه في عز دستور 2011 ،وبسبب سيادة هذه الذهنية البطرياركالية التي لازالت تنظر إلى المرأة بنوع من الدونية. يجزم المتتبعون والمهتمون أن المجتمع المغربي سيظل يسير على قدم واحدة إلى أن يرفع الظلم والقهر عن المرأة ،ويتحقق مبدأ المناصفة ويعاد الاعتبار إلى كفاءة نسائنا اللواتي تحدين الصعاب والإكراهات المجتمعية والأسرية ونافسن الرجال .

ولا شك أن بلوكاج جامعة الحسن الاول يترجم بوضوح وجود جيوب مقاومة لازالت تحارب تبوأ المرأة المناصب العليا في هذا البلد السعيد ، رغم الإشارات القوية الإيجابية التي حملها العهد الجديد لفائدة المرأة منذ اعتلاء الملك محمد السادس عرش أسلافه المنعمين .

كلمات دليلية
2019-05-31
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

شكيب عبد اللطيف administrator
%d مدونون معجبون بهذه: