نصب تذكاري يحتفي بالحلي الامازيغي بمدخل ماست

آخر تحديث : الخميس 19 سبتمبر 2019 - 11:50 صباحًا
بومصير
بين الفينة والأخرى تلوح بوادر انفراج ثقافي مرتقب بماست. مناسبة هذا الانطباع الجميل هو المشروع الثقافي النوعي الذي تحمله جمعية تامغارت ن ماست بشراكة مع جماعة ماست وجمعية أسنفلول وبعض الفعاليات التي تحمل الهم الثقافي بماست. المشروع عبارة عن نصب ثقافي يمثل تازرزيت ن بازي أو تازرزيت ن ماست: طوله 3 أمتار وعرضه متر ونصف بعمق 14 سنتيمتر.
وهذا النصب الثقافي من إبداع أياد حرفية ماسية، إذ يقوم الحرفي عبد الغني بومصر الفنتوري بإخراجه إلى حيز الوجود تماما كما خلقه الأولون قبل زمن سحيق.
وتكمن أهمية مثل هذه المبادرات التي تروم  تأثيت الفضاء العمومي للمنطقة برموز الثقافة المادية أو بعض مكوناتها مما أنتجته العبقرية المحلية، في رد الاعتبار لهذه الثقافة وللانسان الذي أحدثها وبث فيها من روح الجمال الأمازيغي وخصوصيته الانسية.
كما أن المبادرات الثقافية من هذا القبيل تكون دليلا على الاعتزازالكبير بالذات المحلية ومقوماتها الجمالية. وتحظ الآخرين أيضا على انتهاج نفس الأسلوب وتصنع القدوة والنموذج. خصوصا وأننا نعيش سياقا ثقافيا صعبا للغاية: سياق يعرف نزيفا غير مسبوق وانجرافا جماعيا نحو نماذج ثقافية أستلابية ومهيمنة.
فشكرا لكل من ساهم في هذا العمل الثقافي الجيد. ونتمنى أن يحظى باهتمام اجتماعي مشجع.
كلمات دليلية , , ,
غير معروف
EL GHAZZI

2019-09-19 2019-09-19
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI
%d مدونون معجبون بهذه: