مناضلو الاتحاد الاشتراكي يعتبرون قرار تعيين الكاتب الجهوي مسؤولا وحيدا عن التنظيم بالإقليم حلا ضمنيا حل الكتابة الإقليمية دون مبرر

آخر تحديث : الخميس 12 مارس 2015 - 2:26 مساءً

اعتبرمجموعة من مناضلي حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  مسؤولين في الكتابة الاقليمية  و فروع الحزب باكادير ادوتنان  ومنتخبين و مناضلين نقابين و شبيبة و قطاع نسائي، ينددون بظروف و ملابسات عقد المؤتمر السادس للحزب المزمع انعقده يوم السبت 14 مارس 2015

ننشر نص البيان

يعيش حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية منذ الاجتماع الذي عقده الكاتب الأول بمقر الحزب مع مجموعة من المناضلين بتاريخ 22 فبراير 2014 على وقع الإعداد للمؤتمر الإقليمي.وقد عين الكاتب الأول الأخ مادون مسؤولا وحيدا عن التنظيم ومكلفا بإعداد لجنة تحضيرية متجاوزا الكتابة الإقليمية والفروع الحزبية القائمة والتنظيمات الموازية والقطاعات المهنية. أمام هذا الوضع الذي يلوح بأزمة قد تعصف بالحزب في معقله عقد مجموعة من مناضلي الحزب مسؤولين في الكتابة الإقليمية وفروع الحزب ومنتخبين ومناضلين نقابيين وشبيبة والقطاع النسائي اجتماعا للتشاور وإيجاد صيغة لإصلاح وتدارك ما يمكن . ويسجل الجميع ما يلي:

إن قرار تعيين الأخ الكاتب الجهوي مسؤولا وحيدا عن التنظيم بالإقليم يعني ضمنيا حل الكتابة الإقليمية دون أي سبب يبرر ذلك، وتجاوزا للشرعية التنظيمية والمساطر المعمول بها علما انه ساهم في افتعال الأزمة .

إن اللجنة التحضيرية شكلت على المقاس ولا تعكس تركيبة الحزب بالإقليم ولا تمثل مختلف الهيئات من منتخبين وهيئات موازية وقطاعات ولا تحترم المقاربة الديمقراطي ونهجت الإقصاء والإبعاد .على الرغم من أن الكتابة الإقليمية عقدت لقاء مع الأخ الكاتب الجهوي في بنونبر2014 بطلب منها، وعبر عن استعداده لتشكيل لجنة تحضيرية من الكتابة الإقليمية وفاعلين حزبيين تحت إشرافه وتعهد بالعمل على إيجاد حل للمشكل التنظيمي بأكادير ووافقت الكتابة الإقليمية بالإجماع على المقترح، لكنه لم يلتزم به.

وفي الوقت الذي كان جميع المناضلين يترقبون معالجة الأزمة التنظيمية المفتعلة من قبل أعضاء في الكتابة الجهوية ينتمون إلى مجلس فرع أكادير، فوجئ الرأي العام المحلي والحزبي بالإعلان عن تكليف الكاتب الجهوي كمسؤول وحيد عن الحزب في الإقليم وحل الكتابة الإقليمية وجميع الفروع بالمدينة ضدا عن الضوابط القانونية الحزبية .

وبعد تعيين اللجنة التحضيرية في غياب تام لأي معيار موضوعي مقنع تبين أنها تشتغل خارج المقتضيات القانونية للحزب ، حيث لم تقم إلى حدود الآن بتحديد وضبط لوائح المناضلين ، وتجاوزت مسطرة انتخاب المؤتمرين واكتفت بالتعيين عن طريق الهاتف كما هو الأمر بالنسبة للدعوة إلى حضور أشغال المؤتمر. ولن يؤدي الوضع في ظل هذه الظروف إلا إلى التعيين لأن شروط إنتاج جهاز إقليمي بطريقة ديمقراطية غير متوافرة .

ولا يمكن لمؤتمر في ظل هذا الوضع أن يحقق أهدافه ويوحد الطاقات ويجمع المناضلين ، وعلى الجميع أن يتحمل مسؤوليته لأن أسلوب العمل هذا سيؤدي إلى إضعاف الحزب بالمدينة . لذا طالبنا بتأجيل موعد عقد المؤتمر إلى حين توافر الظروف الكفيلة بإنجاحه احتراما النظام الأساسي للحزب .

وعاش الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

2015-03-12 2015-03-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي