مقارنة بين ثلاث أنظمة لضمان الماء للوطن

آخر تحديث : الخميس 12 مارس 2015 - 3:29 مساءً
عبد الله بوفيم

أغلب دول العالم لديها نظامان وفقط لضمان الماء للوطن, وهما بناء السدود وتحلية مياه البحر, والكل متجاهل أو مجبر على تجاهل النظام الأهم والأكثر فعالية وأمانا والذي هو تقوية الفرشات المائية.

صحيح أن بعض الدول الفقيرة تجبرها الدول الاستعمارية على تسميم فرشتها المائية تحت مسمى إعادة تصفية المياه العديمة وصب تلك المياه التي يسمونها مياه بجودة مقبولة, في  الأودية لتنفذ للفرشة المائية تسممها طبعا.

والبعض يقدم المياه العديمة للمواطنين بزعم أنها صفيت وصالحة للشرب والحال أنها غير صالحة وكمثال أقدم هذا الفيديو الذي يبين حالة الماء المقدم لساكنة مدينة أسا بجنوب المغرب: https://www.youtube.com/watch?v=3rSsG2kWRtQ.

وعليه مباشرة سنحذف ما يسميه البعض إعادة تصفية المياه العديمة, لأنه نظام إجرامي  في حق الصحة العامة للشعب.

ويتبقى من الوسائل فقط ثلاثة طرق تقنية لضمان الماء, نبدأ بالتقنية المشهورة والمعمول بها في أغلب دول العالم وهي بناء السدود.

إيجابيات السدود:

لعبت السدود دورا جد مهم في ضمان الماء للعديد من دول العالم ومنها على الخصوص المغرب الذي اشتهر ببناء السدود والتي كانت سياسة المغفور له الحسن الثاني, لضمان الماء وتوفير الكهرباء من السدود.

لن نجادل في إيجابيات السدود وأهميتها في ضمان الماء لمدة من الزمن للفلاحة كما للمدن, فهي واضحة ومعروفة من الجميع والواقع يشهد بذلك.

سلبيات السدود:

لن يصدق القراء أن للسدود سلبيات, لكني سأتجرأ وأذكر بعضا  منها:

1-   السدود تمنع الأودية من الجريان وتجمع الماء المشترك بين مجموعة من المناطق  في منطقة واحدة.

2-   منع الأودية من الجريان فيه حرمان للفرشات المائية من التغذية وبالتالي حرمان المناطق أسفل السد من الأودية ومن الفرشات المائية.

3-   السدود تجمع الطمي والترسبات وتسبب انسداد الثقوب المغذية للفرشة المائية في منطقة تجمع ماء السد وبالتالي  ضعف الفرشة المائية في المناطق المجاورة للسد بعد سنوات من تشييده.

4-   عمر السد محدود  لكونه يتعرض للتوحل وتجمع أمتار ارتفاعا  من الترسبات كل سنة, مما يجعل فعاليته الاقتصادية تنقص سنة بعد أخرى.

5-   السدود لا تمنع الفيضانات لأنه في حالة وقوعها تفتح أبواب السد ويجري الماء بكامل قوته لكنه يرسب حمولته من الحجارة والطمي في السد, مما يعني أنه في سنة الفيضانات تغمر السدود بارتفاع أمتار من الترسبات.

6-   ماء السد يحتاج إلى مبالغ مهمة لنقله للمستفيدين منه, ولسنوات من الدراسة والتجهيز, مع ما تتعرض له تلك القنوات من التلف في سنوات الفيضانات مثلا.

7-   السد يمكنه أن يخرب بفعل قوة قاهرة جراء الفيضانات, كما يمكن أن يتعرض لعمل إجرامي, مما يعني تكلفة أخرى لحماية السد وحراسته على طول السنة.

8-   يحتاج بناء السد إلى سنوات من الدراسة وأخرى للإنجاز مما يجعل منه حلا بعيد التنفيذ وبعمر محدود.

9-   تكلفة بناء سد باهظة بالمقارنة مع الطرق الأخرى لضمان الماء,  وبعد البناء  يكلف نفقات التسيير وتوزيع الماء وحمايته, مما يجعله أكثر الطرق تكلفة.

10-                     حقينة السد تتناقص سنة بعد أخرى مع تزايد تكاليفه ومصاريفه سنة بعد أخرى, مما يجعله حلا غير مضمون وغير ناجع  بما يكفي للمراهنة عليه لضمان الماء للوطن.

إيجابيات تحلية مياه البحر

لتحلية مياه البحر إيجابيات مهمة وهي سهولة إيصال الماء للمدن  الساحلية خاصة حيث تركب كل محطة تحلية على مقربة من المدينة, مع تجنب تكاليف نقل الماء لمسافات بعيدة, وبالطبع تكلفة تحلية الماء  مقبولة نسبيا , وثمن شراء محطات التحلية في تناقص سنة بعد أخرى مما يجعل التكلفة تنقص مع الزمن.

سلبيات تحلية مياه البحر:

سأقتصر على السلبيات للدول الغير المنتجة للطاقة التي هي العمود الفقري لتحلية مياه البحر.

1-   تحلية مياه البحر تعتمد استيراد الطاقة من الخارج وإنفاق أموال الدولة عبثا مع إمكانية إيجاد بديل  حقيقي للتحلية.

2-   ثمن الطاقة في السوق العالمية خاضع لسيطرة شركات عالمية يمكنها أن ترفعه أو تخفضه أو تمنع الطاقة نفسها عن دولة معينة تحت مسمى الحصار الاقتصادي.

3-   مهما حلي ماء البحر  فهو يبقى غير صالح للشرب وغير مجدي للفلاحة.

4-   محطات التحلية تكون في مستوى الصفر تقريبا قرب ساحل البحر ولنقل الماء بعيدا عن البحر يلزم محطات الضخ وقنوات وخاصة في حالة الاعتماد على التحلية للسقي والفلاحة.

5-   تكلفة الماء الذي نحصل عليه من محطات التحلية لا نتحكم فيها ومعرضة للعديد من المتغيرات التي يمكنها أن ترفعها  بمستوى قياسي فيعجز المستهلكون عن تسديدها وبالتالي يخسر الجميع.

إيجابيات تقوية الفرشات المائية:

عبر الزمن لم يكن الإنسان يعرف نظام السدود بل كان يعتمد على العيون التي تخرج فوق الأرض من تلقاء نفسها ويتجمع عليها الإنسان, أو يعتمد على الآبار التي يخرج منها الماء, لذلك فإن الفرشة المائية كانت ووجب أن تبقى الملاذ الحقيقي لضمان الماء للشعوب.

1-   يمكن انجاز دراسة وخريطة لنقاط تقاطع الأودية مع الفرشات المائية وفي كل جماعة محلية وعلى المستوى الوطني في أقل من سنة على أبعد تقدير.

2-   في كل منطقة خبراء الماء ( ما فمان) قادرون على تعيين النقاط التي تصلح لحفر الثقوب في قلب الأودية ولن يكلف تحديد كل ثقب إلا مبلغا متواضعا أقصاه  500درهم تقريبا.

3-   يمكن انجاز آلاف الثقوب المائية في نقاط التقاطع بين الفرشات المائية والأودية وفي أقل من سنة أيضا.

4-   كل ثقب مائي يسرب للفرشة المائية كميات مهمة من الماء جراء جريان الوادي الذي يقع فيه ويتوزع ذلك الماء  على فرشات أخرى  يمكنها أن تغطي كامل المنطقة المراد ضمان الماء لها.

5-   ماء الفرشات المائية محفوظ ونقي وصالح للشرب ولا يحتاج منا تكلفة نقله ولا حراسته ولا تنقيته أو تصفيته ومن السهل استخراجه واستغلاله مباشرة.

6-   تعتبر تقوية الفرشات المائية ارخص طريقة لضمان الماء, حيث  أن  سدا مثلا بمبلغ 5.5 مليار درهم يمكنه فقط أن يضمن 700مليون متر مكعب من الماء بعد 6 سنوات ما بين الدراسة والانجاز, في حين أن نفس المبلغ يمكن أن يضمن وفي السنة الأولى  حوالي 5 مليار متر مكعب من الماء إن وجهنا المبلغ المنفق لتقوية الفرشات المائية في نفس المنطقة المخصصة للسد.

7-   تقوية الفرشات المائية تزداد فعاليته مع توالي السنوات حيث تتوسع القنوات في باطن الأرض  مع كل جريان للأودية ولا تنقص فعاليته مع الزمن, ويمكنه أن يضمن الماء وإلى الأبد تقريبا.

8-   لن يحتاج أي ثقب مائي لحمايته أو حراسته أو نقل مائه, بل الثقب  يحمي نفسه بنفسه لأنه حال ينتهي جريان الوادي يغلق الثقب ومصفاته بالطمي إغلاقا محكما ولا يمكن لأي كان أن يسرب للثقب المائي مادة سامة أو ملوثة.

9-   سياسة تقوية الفرشة المائية تضمن الماء لعموم المواطنين دون استثناء ولا تمنع جريان الأودية لكن تنقص صبيبها كلما اقترب الوادي من البحر ويمكنه أن ينتهي ماؤه قبل بلوغ البحر.

10-                     تقوية الفرشات المائية هي أنفع وأجدى طريقة لمنع الفيضانات لأن ميزانية سد واحد يمكنها أن تمكن من تسريب 20 ضعفا من كمية الماء التي يمكن لأي سد جمعها.

سلبيات تقوية الفرشات المائية:

1-   يمكن لتقوية الفرشات المائية أن يسبب فيضان الماء في بعض الآبار, مع ما يمكن أن ينجم عن ذلك من أضرار للممتلكات والأنفس.

2-   يمكن لبعض الثقوب المائية التي نحفرها أن تعجز عن تسريب الماء المنتظر منها كأن تكون الفرشة المائية في طبقة صلبة  جدا لم يعد ممكنا توسيعها.

3-   سيتوسع الاستقلال المائي لدى المواطنين ولن يجد الساعون للتحكم في الماء وسيلة ناجعة لذلك, مما سيضر بمصالح المراهنين على بيع الماء للمواطنين.

4-   نجاعة مشروع تقوية الفرشة المائية مرهون بمدى قدرة الماء على توسعة الفرشات المائية  في باطن الأرض, وكذا بوجود  بحيرات مائية في باطن الأرض قادرة على استيعاب الماء الذي نضخه فيها.

الخلاصة : الدولة التي تعتمد تقنية تقوية الفرشات المائية يمكنها أن تضمن الماء الكافي للفلاحة والشرب والصناعة وغيرها من الأنشطة, وفي خمس سنوات متوالية يمكنها أن توفر ثقوبا كافية لضمان الماء لأكثر من مائة سنة, ويكون الإنفاق السنوي على الماء بعد الخمس سنوات  ربحا صافيا للدولة توجهه  لمجالات أخرى.

كلمات دليلية
2015-03-14 2015-03-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي