الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية تتدارس الوضعية السياسية الراهنة بالمغرب

آخر تحديث : الأربعاء 1 يوليو 2015 - 11:05 مساءً
بلاغ

في اجتماعها ليوم السبت 27 يونيو 2015، برئاسة المصطفى بنعلي، عبرت الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية عن إدانتها الشديدة للعمل الإرهابي،الشنيع،المسيء للإسلام،الذي استهدف في وقت متزامن عدة بلدان من قارات مختلفة، مؤكدة أن الإرهاب لا دين ولا وطن له، ويتهدد الجميع، مما يستلزم التوقف عند أسبابه العميقة والمتداخلة، لإيجاد الوسائل والحلول الناجعة لمواجهته و اجتثاثه من أصوله.

??????????????????????

كما تدارست الوضعية السياسية الراهنة للبلاد، في خضم الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، والتي ستنطلق من خلال إجراء انتخابات الغرف المهنية، مبرزة أهميتها على مستوى ترسيخ وتطوير الممارسة الديمقراطية ببلادنا، وإفراز نخب جديدة كفأة، ومؤسسات تمثيلية، قادرة على تدبير الشأن العام، بما يلزم من النجاعة والفعالية،والدفع بعجلة التنمية قدما ضمانا لكرامة المواطنين وحقهم في العيش الكريم.

و دعت الأمانة العامة،كافة مناضلات ومناضلي الجبهة للتجند لربح رهان الاستحقاقات المقبلة وجعلها محطة فارقة في مسار الحزب بما يضمن له احتلال موقع متقدم في المشهد السياسي ببلادنا.

ثم استفاضت الأمانة العامة في دراسة الجوانب المتعلقة بانعقاد الدورة السادسة للمجلس الوطني، أواخر شهر يوليوز، واستعرضت مختلف الترتيبات الأدبية والمادية المتعين اتخاذها في هذا الصدد، وتوفير كافة الظروف الملائمة لإنجاح هذه الدورة.

كما واصلت الأمانة العامة دراسة  القضايا التنظيمية للجبهة وتقرر في هذا الشأن مواصلة سلسلة الدورات التكوينية لفائدة القطاع النسائي التي ستتوج بعقد المؤتمر الوطني الثالث لهذا القطاع،كما ثمنت الأمانة العامة عاليا الجهود التي تبذل من أجل عقد لقاء الشباب والطلبة أوائل شهر غشت المقبل.

 

كلمات دليلية , ,
2015-07-01 2015-07-01
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي