أخبار من ايران

آخر تحديث : الجمعة 10 يوليو 2015 - 3:49 صباحًا
وكالات

ايران.. مصرع عضو آخر في قوات الحرس للملالي الموفدة الى سوريا

أفاد تقرير نشره موقع الحرسي قاسم سليماني قائد قوة القدس الارهابية 5 تموز مصرع أحد الموفدين لقوات الحرس الى سوريا باسم سيد جعفر هاشم. وذكر الموقع سبب مصرع هذا العميل الذي سماه بمقاتل حزب الله تعرض بنايته التي كان يتمترس فيها لبوابل من القذائف .

موقع الحرسي قاسم سليماني يذعن بالاتصال المباشر من ميدان المعارك في سوريا بطهران وكتب يقول: بعد الاشتباك لم يكن أي معلومة عن رسول وصديقه لمدة ساعات بحيث أصبح أصدقاء رسول مأيوسين منه وأرسلوا خبر استشهاده الى طهران. وبعد ساعات رأوا أن رسول يتقدم نحوهم واضعا كيسا على كتفيه. سأله الجميع أين كنت خلال هذه المدة؟ أجاب رسول ان الهاون سقط حيث كان جعفر وأنا كنت أجمع لحد الآن قطع جسده المنثورة في هذا الكيس.

خبراء: إيران تستهدف الأردن بسبب مواقفه في المنطقة

العربية نت 6/7/2015

عمّان – بدّد إعلان الأردن المفاجئ إحباط مخطط إيراني تورط فيه عراقي جندته المخابرات الإيرانية، لتنفيذ عمليات تفجيرية في المملكة، بدّد ما وُصف بـ’تحسن’ في العلاقات الأردنية الإيرانية في الآونة الأخيرة.

ويرى محللون أن الرسالة الإيرانية مرتبطة بما يجري في الساحة السورية، وتحديدا على الجبهة الجنوبية، إضافة إلى موقف الأردن وواجبه في دعم العشائر غرب العراق.

‘ربيعي’ ونرويجي ومن ‘فيلق القدس’

وكانت مصادر قضائية كشفت فجر الاثنين عن إحباط مخطط إيراني كان يستهدف مواقع في الساحة الأردنية، فيما كشفت عن شخص يدعى خالد الربيعي 49 عاما يحمل الجنسية النرويجية، وينتمي لفيلق القدس، المتهم في أكبر قضية من نوعها منذ عشر سنوات، ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر قضائية أن المتهم الربيعي ضبط في أبريل الماضي وبحوزته 45 كلغم من المتفجرات.

وبدأت الاثنين محكمة أمن الدولة الأردنية أولى جلسات محاكمة الربيعي الذي يواجه تهم ‘حيازة مواد مفرقعة بقصد استخدامها في أعمال إرهابية، والقيام بأعمال من شأنها الإخلال بالنظام العام وتعريض المجتمع وأمنه للخطر، والانتساب لجمعية غير مشروعة (فيلق القدس) بقصد ارتكاب أعمال ارهابية في المملكة’.

حادثة غريبة

وقال الكاتب الأردني محمد أبو رمان لـ’العربية.نت’ إن هذه الحادثة غريبة ومحيرة في توقيتها، خصوصا بعد أن ظهر تحسن على العلاقات الأردنية الإيرانية في الآونة الأخيرة’، مضيفاً أن ‘أبرز أسباب هذه العملية يعود إلى الاتهامات الأخيرة التي تلقاها الأردن من النظام السوري وحلفائه الإيرانيين بأن الأردن يشارك لصالح الجيش الحر في معاركة ضد النظام السوري’.

وأوضح أبو رمان أن هنالك تصوراً لدى أصحاب القرار في الأردن بأن المملكة موجودة على لائحة الأهداف الإيرانية منذ سنوات، خصوصا تلك الخطط الموجودة على أجندة الخلايا والأفراد التابعة لفيلق القدس الإيراني.

وأضاف أبو رمان أنه في حال استطاعت إيران الوصول إلى أهدافها في الأردن، ستبرأ بنفسها من مسؤولية أي عملية إرهابية وسيتم إلصاق التهمة بتنظيم ‘داعش’.

ردود فعل متوقعة

ومن جهته، قال الباحث الأردني في الشؤون الإسلامية حسن أبو هنية لـ’العربية.نت’ إنه في حال ثبت أن هذه العملية بدعم إيراني، فمن المتوقع أن الأردن سيقوم بالرد على إيران عن طريق ضرب مصالحها، من خلال زيادة دعم المملكة لسوريا والعراق واليمن.

وأشار أبو هنية إلى أن المملكة كانت تحاول جاهدة تحسين العلاقات الأردنية الإيرانية في الفترة الأخيرة، من خلال الزيارات الدبلوماسية المكثفة، مؤكداً أن المصالح المتضاربة فيما بين البلدين حالت دون تحسين العلاقات بين الطرفين.

وفي ذات السياق، قال النائب في البرلمان الأردني محمود خرابشة، إن الأطماع الإيرانية في المنطقة بأكملها بدت واضحة ليست في سوريا واليمن والعراق، إنما في الأردن أيضا خصوصا، حين تم ضبط أكبر عملية إرهابية من حيث كم ونوع المتفجرات.

وأكد الخرابشة أن إيران تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في الأردن، من خلال اعتمادها على أشخاص ينفذون عمليات إرهابية حتى تسود سيطرتها ونفذوها في المنطقة، وأن يصبح لإيران موطئ قدم جديد في المملكة.

وأضاف الخرابشة أنه من الضروري مواجهة الأطماع الإيرانية في المنطقة، مبيناً أن فشل العملية الأخيرة تضاف إلى سلسلة الانتصارات والمكاسب التي تحققها قوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية للحفاظ على أمن واستقرار المملكة.

الجفري: إيران تخطط لفتنة كبرى داخل اليمن

الوطن السعودية 6/7/2015

بقلم: سلمان عسكر

أكدت رئيسة تحالف أبناء عدن أمين مساعد حزب العدالة والبناء اليمني جهاد الجفري، أن هناك تدميرا متعمدا لكل منشآت اليمن من جانب ميليشيات الحوثي المتمردة وقوات المخلوع علي عبدالله صالح، مشيرة إلى أن صالح استطاع خلال سنوات حكمه تشكيل جيش لحمايته الشخصية، وأنه أثبت خيانته للوطن بتحالفه مع الحوثيين.

وقالت الجفري في حوار مع ‘الوطن’، إن تدخل إيران في اليمن وتدريبها، إلى جانب حزب الله، للحوثيين في صعدة، شجع المتمردين على الانقلاب، مطالبة بسرعة إنهاء الدور الإيراني في المنطقة قبل أن يستفحل. وأضافت أن الأحزاب باتت عاجزة عن فعل أي شيء في الوقت الراهن، في ظل مطاردة الحوثيين لأعضائها وتهديدهم بالقتل، لافتة إلى أن الأمم المتحدة لم تقدم شيئا للشعب اليمني، بقدر ما قدمت لأعدائه، وأنها تقوم بعمل غطاء ومداراة على المجرمين والقتلة في اليمن.. فإلى تفاصيل الحوار:

ألا ترين أن الثورة اليمنية جاءت متأخرة عام 2011؟

لم نكن نتوقعها في الأصل، ولم نكن نتوقع أن أحدا يستطيع أن يقول لعلي صالح لا، فقد تعمد على مدار سنوات حكمه تشكيل جيش لحمايته الشخصية، وأثبتت الأحداث خيانته للوطن بتحالفه مع الحوثيين، فهو خائن لليمن ولا يحمل إنسانية ولا قيما، ولا يجيد غير سرقة أموال البلد.

هل هناك نية لمحاكمة صالح؟

لا نستطيع تصور أن القتلة والمجرمين يمكن أن ينفذوا بجرائمهم ولا تتم معاقبتهم عليها. والعدالة تحتم القصاص، وهناك شهداء وأمهات ثكالى ونساء أرامل، وصالح يقاتل بالسلاح، ونحن نتكلم ولا نملك غير الكلمة، وهذا هو الفرق بيننا وبينه.

مأساة اليمن

كيف تنظرين إلى ما يدور في اليمن مع تطورات الأحداث؟

ما يحدث في اليمن لا يمكن أن نصفه إلا بأنه ‘مأساة حقيقية وكارثة كبيرة’، بكل ما تعنيه الكلمة، هناك تدمير متعمد لكل منشآت اليمن تقوم به ميليشيات الحوثي وصالح، كما أنها تتعمد تدمير الإنسان اليمني، سواء بالرصاص وبالتفجير أو بالحصار والتجويع.

ماذا قدمت الأحزاب ومن بينها حزب العدالة والبناء لليمن؟

نحن في الأحزاب مطاردون ومطلوبون من الحوثيين، وهؤلاء يهددونا، بالقتل وليس لدينا سلاح في الوقت الراهن، إلا الكلمة، كما أن عمل الأحزاب هو سياسي في الأساس وليس لنا ارتباط بمنظمات.

ولماذا يعتقل الحوثيون رجال الإعلام؟

رجال الإعلام يحملون رسالة كبيرة ومهمة، ويكشفون فضائح الحوثيين، ويروون العالم ما يدور في اليمن وحقيقة جرائم الحوثي ضد الشعب اليمني.

وضع الحوثيون اسمك ضمن قائمة ‘العملاء’، فلماذا، وكيف تردين عليهم؟

منذ عام 2011 وأنا مطاردة منهم، لسبب بسيط هو أنني أقول كلمة الحق التي حتما لا ترضيهم، كما أنهم ينظرون إلي على أساس أنني متمردة عاصية، وهذا أمر حدث في الماضي بسبب رفضي للتمدد الإيراني، كما أنني لست عميلة لبلاد فارس، فضلا عن اعتزازي ببلد العروبة ومهبط الرسالة المملكة العربية السعودية.

خطورة إيران

حذرت كثيرا من التدخل الإيراني، كيف ترين الأثر اليوم؟

نعم الإيرانيون يوجدون منذ وقت باكر في صعدة، وبمساعدة حزب الله يعملون على تدريب الحوثيين، والآن أحذر وأكرر مما قد لا يعرفه كثيرون من أن سوقطرة تحولت إلى مركز إيراني مصغر، وسينمو ويكبر إن لم يتم منع ذلك فورا، فدور إيران في اليمن واضح، وركزوا منذ وقت طويل على أخذ الطلاب الفقراء للدراسة في طهران، وهناك في الوقت الراهن عدد كبير من أبناء شمال وجنوب اليمن يدرسون في قم الإيرانية. وإيران تخطط لفتنة كبرى في اليمن.

أين دور العلماء فيما يحدث حاليا؟

للأسف دورهم غائب في اليمن، وأخشى أن يطول السبات عما يدور، ونحن نشاهد ما يحدث في سورية والعراق واليمن، بفعل التدخل الإيراني.

نجاح المقاومة

كيف ترين دور المقاومة في مساندة ألوية الجيش الموالية للشرعية؟

المقاومة متنوعة في عدة محافظات وروحها المعنوية عالية، ولكن هناك مؤامرة على المقاومة من الحوثيين وصالح، ومن أطراف للأسف يدعون أنهم مع الشرعية، للحصول على الأسلحة التي تأتي للمقاومة، ويقومون ببيعها للمتمردين، ومن ثم يجب الانتباه لذلك.

ولماذا تنتقدين دور الأمم المتحدة في أزمة اليمن؟

الأمم المتحدة لم تقدم شيئا للشعب اليمني، بقدر ما قدمت لأعدائه، بل توفر الغطاء للمجرمين والقتلة في اليمن.

2015-07-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي