رابطة صداقة إقليم كردستان تكشف للمجتمع الدولي أطماع إيران‎

آخر تحديث : الثلاثاء 14 يوليو 2015 - 3:59 صباحًا
حسين طلال

رؤية – سحر رمزي

10/7/2015

كردستان – أصدرت رابطة صداقة إقليم كردستان مع الشعب الإيراني بيان صحفى تخاطب من خلاله المجتمع الدولي توضح من خلاله كيف ينظر حكام ايران الى الاكراد نظرة أحزاب وفئات تحارب في الجبال والسهول  وتكشف تدخل إيران فى إقليم كردستان وذلك  لخلق حالة من الانقسام  للهيمنة على الإقليم ويكشف أيضًا مطامعها في السيطرة عليه  وعلى غيره وفي البيان:

حاولت جمهورية إيران الإسلامية بشتى الطرق أن توتر الوضع في إقليم كردستان وخلق انقسام فيه الغاية منها فرض هيمنتها على الإقليم لذلك نرى أن القنصل الإيراني حضر في عمل غير مسبوق وغير متعارف عليه جلسة برلمان الإقليم وهي جلسة في غاية الحساسية حيث يطرح فيها القضايا المصيرية ورسم خريطه طريق لمستقبل حكومة الإقليم وقيادتها وما زال ينظر حكام إيران إلى الأكراد نظرة أحزاب وفئات تحارب في الجبال والسهول.

كما أن النظام الإيراني يعتبر العراق حديقة خلفية له ولابد أن تحسم كل الأمور فيه بأوامر الولي الفقيه ومن الملفات الساخنة للغاية التي تتمركز عليها الحكومة الايرانية هي ملف مجاهدي خلق المعارضة الايرانية المقيمين في مخيم ليبرتي في بغداد حيث نفذت عدة هجمات عليهم وقتل عشرات من سكان المخيم بأيدي العناصر العميلة للنظام الإيراني.

والسكان يعيشون وضعا صعبا ومأساويا يشبه بالسجن تماما وان المخيم يفتقد  الى الكهرباء الوطني وفرض على السكان حصار شامل من الناحية الطبية واللوجستية حيث لايجوز للسكان التنقل الحر خارج المخيم حتى لشراء احتياجاتهم اليومية. ورغم ان المخيم تحت مراقبة الامم المتحدة الا انها لم تعترف به رسميا لحد الان كمخيم للاجئين ولم تمنح للسكان بطاقة الهوية لكي يحظوا بحماية قانونية من اعتقالهم العشوائي او خطفهم احياناً وهم متعرضون لخطر جدي نتيجة عدم توفير الهوية لهم.

فيما ملف سكان ليبرتي يكسب أهمية ودعم دولي واسع في البلدان الاوروبية والولايات المتحدة والبلدان الاسلامية والعربية و في الاحزاب السياسية والتيارات الديمقراطية والليبرالية في مختلف بلدان العالم.

اننا وبعيد عن القضايا السياسية ومجرد من منطلق حقوق الانسان وحقوق اللاجئين في العراق نعتبر ان التعامل مع سكان مخيم ليبرتي لاينسجم مع القرارات الدولية وانما جاءت نتيجة هيمنة النظام الايراني على بعض الساسة العراقية لذلك نطالب الامم المتحدة بان تلعب دورها وتعترف بمخيم ليبرتي كمخيم للاجئين وتعطي للسكان بطاقات هوية كما عليها أن لا تسمح لحكومتي العراق وايران بان تعبثا بمصيرة هؤلاء اللاجئين.

كلمات دليلية ,
2015-07-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي