المغرب والبيرو يسعيان لتعزيز 50 سنة من العلاقات الدبلوماسية

آخر تحديث : الجمعة 7 أغسطس 2015 - 2:28 مساءً
ماب

أكد سفير البيرو المعتمد بالمملكة، السيد كارلوس بيلاسكو مينديولا،   أن بلاده والمغربمدعوان إلى تعزيز نصف قرن من العلاقات الدبلوماسية التي تجمعهما، واستثمار رصيد التعاون المشترك الذي راكمهالبلدان على مدى العقود الخمسة الماضية.

وأبرز السيد فيلاسكو مينديولا، خلال استضافته في اللقاء الدبلوماسي الأول الذي نظمته وكالة المغرب العربي للأنباء،ضمن سلسلة اللقاءات التي تعتزم تنظيمها كآلية للتواصل والنقاش بالتعاون من البعثات الدبلوماسية، أن المغربوالبيرو يجمعهما نصف قرن من العلاقات الثنائية القائمة على الصداقة والتعاون واحترام القيم المشتركة، لاسيماالديمقراطية ودولة الحق والقانون.

وأشار، خلال هذا اللقاء، الذي حضره دبلوماسيون وباحثون وشخصيات من مشارب متنوعة، إلى أن البلدين عززا علاقاتهماالمتميزة، لاسيما عبر الزيارات رفيعة المستوى خلال العشر سنوات الأخيرة، مبرزا، في هذا الصدد، أن «الأهم بالنسبةللبيرو كانت هي الزيارة الرسمية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للبيرو سنة 2004».

واستعرض السيد بيلاسكو مينديولا السياق التاريخي للعلاقات الدبلوماسية المغربية البيروفية، مشيرا إلى أن الارتباطالتاريخي بين البلدين، والذي يجد جذوره في التأثير العربي البربري الذي حمله التواجد الإسباني بالبيرو، وكذا بروزالمغرب كبلد مستقل خلال سنة 1956 يعتمد سياسة خارجية معتدلة هو ما فسر سعي البيرو إلى الاقتراب من المملكة،التي أخذت تضطلع حينها بدور ريادي هام في المنطقة المغاربية، ومن ثمة جاء تعيين سفير لليما بالرباط في 18 يونيومن سنة 1964.

وأضاف أن البلدين دشنا منذئذ علاقة قائمة على الصداقة والتعاون في المجال السياسي والدبلوماسي، امتدت لتشملالمجال الاقتصادي والتجاري، حيث وصلت صادرات المغرب لأول مرة إلى البيرو خلال سنة 1966.

ودعا السيد فيلاسكو مينديولا، في هذا الصدد، المغرب والبيرو إلى استغلال الفرص التي تتيحها التجارة لتحقيقشراكات استراتيجية في مختلف المجالات، مبرزا أن المغرب يمكن أن يضطلع بدور رئيسي كبوابة بالنسبة للصادراتوالمنتجات البيروفية نحو إفريقيا والعالم العربي، وبالمقابل يمكن للبيرو أن يكون الشريك الاستراتيجي الذي يحتاجهالمغرب لدخول أسواق أمريكا الجنوبية ومنطقة الأنديز.

واعتبر أن آفاق تعزيز العلاقات المغربية البيروفية في المستقبل واعدة بشكل كبير، حيث أن «التطور الإيجابي» للعلاقاتالاقتصادية بين البلدين خلال العقود الخمسة الأخيرة يؤكد الإمكانات الكبيرة والمستقبل الواعد الذي ينتظر تطورالمبادلات التجارية والاستثمارات المتبادلة.

كما أبرز،أن قرار الحكومة البيروفية فتح مكتب تجاري بالدار البيضاء، من شأنه أن يمكن البيرو من رؤية أكبر وأوسعللسوق المغربية.

كلمات دليلية ,
2015-08-09 2015-08-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي