جمعية”ملتقى إيزوارن”بأكاديرتطلق مرة أخرى صرخة استغاثة من أجل حماية ما تبقى من مآثرتاريخية أبقى عليها زلزال1960.

آخر تحديث : الجمعة 13 نوفمبر 2015 - 12:23 مساءً
عبد اللطيف الكامل

مرة أخرى،وبعد عدة صرخات مدوية أطلقت في وقت سابق من أجل حماية الموروث المادي و اللامادي سواء من الطمس والنسيان أومن التخريب والهدم والسطومن قبل اللوبيات العقارية التي يسيل لعابها على هذه المآثر التاريخية عادت من جديد جمعية ملتقى إيزوران نوكَادير،لتستغيت وتنبه الجهات الوصية من أجل الحفاظ على ما تبقى من زلزال 29 فبراير 1960.

ولعل صرختها الأخيرة لم تطلقها إلابعدما عاينت عن قرب مدى تربص بعض لوبيات العقارمن حين لآخرعلى هذا الموروث المادي الذي أبقى عليه الزلزال،سواء تعلق الأمر بعقار”سينما السلام” أو”الميناء البحري ” أو”قصبة أكادير أوفلا”.

ومازاد من قلقلها هو إقدام شركة بحرية بشمال المغرب على بناء ورش بالقرب من”درج سطاس”الذي أبقى عليه زلزال أكَادير،بشارع محمد الخامس وبالضبط بمدخل الميناء البحري وقبالة إقامات”مارينا”.

لهذا تخوفت الجمعية من أن يمتد الهدم إلى هذا الدرج التاريخي التي أقيم بسنوات قبل الزلزال،خاصة أن اللوبي العقاري لا يهمه إلا جني المال ولو كان ذلك على حساب أي موروث كيفما كانت قيمته.

ومن ثمة دعت كل الجهات الوصية على الذاكرة الجماعية والتراث المادي وغير المادي والسلطات العمومية،إلى حماية هذا الموروث الذي أبقى عليه الزلزال بعدما أتى على كل البنايات من منازل وعمارات كانت مجاورة لهذا الدرج الذي كانت يربط بين الشاطئ وتالبرجت القديمة التي هدمها الزلزال.

2015-11-13 2015-11-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي