مهرجان السينما و الهجرة يعيد الروابط بين جمهور اكادير و الفيلم المغربي

آخر تحديث : الجمعة 13 نوفمبر 2015 - 4:28 مساءً
زينة الغاشي.

عرض صباح اليوم 13 نونبر 2015 فليم “نيلس” بسينما رياطو باكادير و ذلك في اطار فعاليات الدورة12 للمهرجان الدولي للسينما و الهجرة ،الذي انطلق يوم الثلاثاء الماضي و ستمتد فعالياته الى غاية الرابع عشر من الشهر الجاري، فيلم “نليس” الموجه للأطفال يروي قصة طفل يبلغ من العمر 13 سنة، يهوى تعذيب الحيوانات، و في احد الايام، عاقبه شبح بتصغير حجمه مما قربه كثيرا من الحيوانات ،و ادخله الى عالم غريب غير تصرفاته ….

و في سياق ذي صلة تنشط الفنانتين التشكيليتين سلوى الميموني صلاح الدين، و جميلة جنعيد بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات  باكادير، ورشة فنية لفائدة التلاميذ المتطلعين لتعلم أبجديات الرسم من تلقين الفنانتين .

و ستشهد الفترة المسائية، عرض مجموعة من الأفلام ،أولها فيلم “بيتزا و ثمر” للمخرج و السيناريست الكوردي فاريبورز كامكاري.  تتمحور احداث الفيلم حول طرد مسلمين  مسالمين بمسجد بمدينة البندقية، تم تحويله الى محل للحلاقة و استعان مجموعة منهم بامام افغاني شاب، لاسترجاع مكان عبادتهم فباءت كل محاولاتهم بالفشل، الى ان وجدوا مكانا للعبادة، بدعم أناس لم يكونوا ينتظرون مساعدتهم.

 سيتلوه فيلم “سيمشار” للمخرجة المالطية ريبيكا كريمونا ويرى قصة غرق المركب سيمشار تاركا طاقمه غارقا في البحر، في الوقت ذاته ارسل الطبيب “اليكس” على ظهر سفينة تجارية تركية قامت بانقاذ مركب للمهاجرين الافارقة، جانح بين مالطا و ايطاليا، سيجد اليكس نفسه عالقا على ظهر السفينة ،امام تعقيدات إدارية بين البلدين حول من سيتكلف بهؤلاء المهجرين ….. القصص ستتشابك و تنتهي بشكل مأساوي. 

بعدها سيكون للجمهور موعد مع  فيلم “صورة “للمخرجين البلجيكيين من اصول مغربية؛ عادل العربي و بلال فلاح. ويحكي الفلم قصة صحفية طموحة تعمل ضمن طاقم تلفزي، و ستصر على انجاز فيلم وثائقي حول الأحياء الساخنة ببروكسيل، بينما ينتشر العنف في المدينة كلها، ستلتقي الصحفية بالحبيب مغربي ذو سوابق سيأخذها الى عالم صعب و معقد.

 و ستتختم العروض بالفقرة الخاصة بالسينما المغربية، و التي برمجها منظمو المهرجان الدولي للسينما و الهجرة، لتعيد الروابط بين جمهور اكادير و الفيلم المغربي ؛سيعرض فيلم دالاس للمخرج المغربي محمد علي المجبود .الفليم يروي قصة مخرج يحاول الخروج من ضائقة مالية ،و يجد نفسه مجبرا على اخراج فيلم بشراكة مع رجل اعمال ثري مولوع بالسينما و خلال تصوير الفيلم يلقى البطل الرئيسي حتفه ،اثر نوبة قلبية ليترك “دالاس” يائسا حيث لم يجد حلا سوى اكمال التصوير مستخدما جثة الممثل .

2015-11-13 2015-11-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي