منظمو المعرض الدولي للخضر والفواكه يكشفون عن برنامج الدورة 13 خلال ندوة صحفية

آخر تحديث : الجمعة 27 نوفمبر 2015 - 1:14 مساءً

عقد منظمو المعرض الدولي للفلاحة بأكادير مساء يوم أمس الخميس 26 نونبر 2015 ندوة صحفية كشفوا من خلالها مختلف التفاصيل المتعلقة بالدورة 13 للمعرض، حيث أعلنوا دمج تظاهرتي “سيفيل” و “تروفيل”  في النسخة 13  للمعرض الفلاحي بأكادير المزمع تنظيمه خلال الفترة الممتدة ما بين 3 و 6 دجنبر المقبل تحت إشراف وزارة الفلاحة و الصيد البحري، و بدعم من “المؤسسة المستقلة لمراقبة و تنسيق الصادرات”، و”جمعية منتجي ومصدري الخضر والفواكه” أبيفيل، فضلا عن دعم مجموعة من الجمعيات الفاعلة في حقل النشاط الزراعي المغربي من ضمنها على الخصوص “جمعية منتجي الحوامض بالمغرب”(أسبام)، و”جمعية مصبري الحوامض بالمغرب” (أسكام)، و”الجمعية المغربية لمستوردي الآلات الفلاحية” (أميما)، وغيرها من الجمعيات المهنية الأخرى.

وينتظر أن تعرف الدورة مشاركة مهنيي سلسلتي إنتاج وتسويق الخضر والفواكه من المغاربة والأجانب من حوالي 20 دولة، حيث ستتم خلال هذه الدورة إضافة قطبين جديدين للعرض وهما “قطب المنتوج”، و”قطب التثمين”.

الى ذلك وصف الحسين أضرضور، رئيس الجمعية الوطنية لمصدري و منتجي الخضر و الفواكه، وضع القطاع بالراكد، وأن عددا من الملفات التي تهم المنتجين ومنها على الخصوص المشكل الاجتماعي، الضريبة، تمويل الفلاح، وغيرها، تم ايصالها إلى الجهات المعنية، ومنها رئيس الحكومة لكن، دون التوصل بأي رد لحد الساعة، مضيفا بأنه تم إعداد تصورات مستقبلية بخصوص تطوير و تنمية القطاع. مشيرا الى أن المعرض يهدف تقريب الفلاحين واطلاعهم على مستجدات القطاع، والتطورات التي وقعت فيه، خاصة ما يتعلق بالخضر و الفواكه، و التعرف على مستوى الجودة خصوصا في المنتوجات الموجهة للتصدير.

أما عبد الله جريد رئيس الجمعية المغربية لمنتجي الحوامض بالمغرب، ورئيس اللجنة التنسيقية لتظاهرة “سيفيل”، فاعرتف بأن  “سيفيل”عرف ركودا خلال الدورتين الأخيرتين، بسبب اسناد تنظيمه لغير المهنيين وأكد أن المشرفين على التنظيم خلال الدورتين السابقتين كان هدفهم “تجاريا صرفا”، معتبرا بان المنظمين لهذه الدورة، سيعملون على إعادة الاعتبار و الثقة لهذا المعرض من حيث الإعداد و التنظيم، عب الانفتاح على عدد من الدول بأوروبا و أمريكا، و القارة الأفريقية من خلال مشاركة 26 دولة افريقية ممثلة في إطار جمعية، ومن ضمنها على الخصوص السنغال وبوركينا فاسو وبنين وكوت ديفوار والكاميرون. كما دعا الى تنظيم المعرض مستقبلا في بداية اكتوبر على اعتبار أن اكادير تكون وجهة لعدد من الزبناء من مختلف الدول خلال هذه الفترة، مشيرا بأن مهنيي قطاع الحوامض يمكن ان يستفيدوا من عملية ضرب الطائرة الروسية على اعتبار أن تركيا تعتبر منافسا للمغرب في القطاع المذكور.

ومن جهته أكد الكاتب العام للجمعية المغربية لمنتجي الحوامض بالمغرب، سعد السليماني بان مهنيي القطاع عاشوا معاناة كبيرة في بداية هذا الموسم الفلاحي، داعيا الى فتح نقاش حقيقي حول مشاكل القطاع، معتبرا بأن سيفيل محطة تواصلية و تنظيمية ستخصص أيضا لتدارس المشاكل التقنية و المؤسساتية للقطاع.

أما المشرف العام على المعرض عبد الرحمان الرفاعي المشرف فأوضح بأن أهم ما يميز النسخة 13 من “سيفيل”، هي إدماج المهنيين في تدبير المعرض و برمجته و حتى في تسويقه في بعض الحالات، و حضور رئيسين لجمعيتين وطنيتين، مما يعد  مؤشرا  قويا لإنجاح هذه الدورة، بالاضافة الى التوجه نحو الدول الأفريقية .

 

كلمات دليلية , , ,
2015-11-27 2015-11-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي