وفود من ساكنة اقليم تنغير تشارك في المسيرة المليونية بالرباط

آخر تحديث : الإثنين 14 مارس 2016 - 9:23 مساءً
محمد يات حساين

استجابة لنداء الواجب الوطني وكغيرها من  ساكنة الاقليم للمملكة شاركت عدة وفود من ساكنة اقليم تنغير  في المسيرة الوطنية المنظمة بالرباط والتي تم فيها التنديد بالموقف العدائي والتصريحات المغرضة الاخيرة للامين العام للامم المتحدة بان كيمون حيث تم استنكار تصريحاته الاخيرة بشدة والتي تمس قضية الوحدة الترابية للمغرب ، حيث تميزت هذه المسيرة برفع شعارات منددة بذلك والتاكيد على مغربية الصحراء وعدالة القضية الوطنية وان المغرب متمسك بكل شبر من ارضه وان المغرب في صحرائه والصحراء ستبقى مغربية الى ان يرث الله الارض ومن عليها.

وعبرت ساكنة اقليم تنغير التي شاركت في هذه المسيرة، عن استنكارها لما جاء على لسان  بان كيمون، والذي وصف الصحراء المغربية بالأراضي المحتلة، وطالبت المجتمع الدولي، والامم المتحدة  تحمل مسؤولياتهما، معبرين عن غضبهم بعد وصفه جزء من المغرب بالاراضي المحتلة.

وفي هذا الاطار اكد لحسن اودعي رئيس جماعة تغزوت نايت عطا، ومستشار برلماني لجهة درعة تافلالت ، في تصريح ،  للموقع،ان ساكنة اقليم تنغير ابت ان تشارك في هذه المسيرة للشجب والتنديد بتصريحات الاخيرة المسئية للمغرب من طرف بانكيمون،مضيفا، ان سكان جماعة تغزوت نايت عطا جنود مجندة وراء جلالة الملك ومستعدين لأي كان لاسترجاع الاقليم الصحراوية  فهي جزء لا يتجزء من المغرب.

اما الفاعل الجمعوي لحسن بن زايد  من تنغير، اكد  بدوره ان الصحراء المغربية هي قضية وجود وليس قضية حدود، ولا يمكن التنازل ولو عن حبة رمال منها،معبرا عن تشبتهم  بمغربية الصحراء و بالعرش العلوي المجيد ابا عن جد.

محمد اوفلي بدوره، صرح ان بان كيمون  بتصريحاته المستفزة للوحدة الترابية للمملكة المغربية يحاول اشعال فتيل الفتنة بالمنطقة،  وبالتالي يضيف اوفلي يجب على الامم المتحدة  تحمل مسؤوليتها، لكونها هي الجهة التي كان من المفروض ان تكون محايدة في قضايا متنازع عليها دوليا.

وبهذه التصريحات  تعبر ساكنة الاقليم التي شاركت في المسيرة، عن  استنكارها لما جاء على لسان الجالس على كرسي رئاسة الامم المتحدة بان كيمون، معبرين تشبتهم بالوحدة الترابية للمملكة المغربية، وبمغربية الصحراء.

وردد المشاركون في المسيرة والقادمون من اقليم تنغير، رجالا ونساء من مختلف الاعمار، شعارات  للتعبير عن مغربية الصحراء والتنديد بالتصريحات المغلوطة للامين العام للامم المتحدة حول الصحراء المغربية، في اجواء قيل عنها انها  اعادت الى الاذهان اجواء المسيرة الخضراء.

و صرح عدد من  المشاركين في المسيرة والقادمين من مختلف جماعات  اقليم تنغير ان الغاية الأساس من تواجدهم بمسيرة الرباط هو إرسال رسائل قوية لبان كيمون و لكل الشردمة التي تسيء للمغرب بأن الشعب المغربي لم و لن يفرط في أي شبر من صحرائه و بأن المغرب في صحرائه و ستظل الأخيرة مغربية إلى أن يرث الله الٍارض و من عليها

nnn
كلمات دليلية , ,
2016-03-14 2016-03-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي