المقاول الذاتي وأفق التنمية” عنوان لقاء تواصلي لجمعية تجار وحرفيي السوق البلدي لأيت ملول

آخر تحديث : الخميس 2 يونيو 2016 - 4:05 صباحًا
متابعة : مصطفى رمزي

نظمت جمعية تجار وحرفيي السوق البلدي لأيت ملول، لقاءا تواصليا مع التجار والحرفيين بمدينة أيت ملول، تحت شعار ”المقاول الذاتي وأفق التنمية”، وذلك عشية اليوم الثلاثاء 31 ماي 2016 بالسوق البلدي لأيت ملول بحي أركانة.

حضر هذا اللقاء رئيس جمعية تجار وحرفيي السوق البلدي لأيت ملول، ممثل عن مديرية الضرائب، مدير معهد الفنون التابع للتكوين المهني بإنزكان، ممثل عن غرفة التجارة والصناعة والخدمات، ممثل غن غرفة الصناعة التقليدية، مدير وكالة بريد المغرب بأيت ملول وتجار وحرفيي السوق البلدي لأيت ملول.

افتتح اللقاء بكلمة من رئيس الجمعية المنظمة للقاء عبر فيه عن مدى أهمية هذا النظام في المجال الاقتصادي بالمدينة ودعا المجتمع المدني بالمدينة والتجار والحرفيين إلى المشاركة الفعالة في هذا النظام والتعامل معه بجدية في مشاريعهم وأنشتطهم، ليتم بعد ذلك الانتقال إلى العرض الموضح لهذا النظام والذي قدم فيه ممثلوا بريد المغرب وغرفة التجارة والصناعة والخدمات وغرفة الصناعة التقليدية تعريف شامل لهذا النظام وكذلك شرح مميزاته وإيجابياته وسلبياته.

اللقاء التواصلي كان الهدف منه التعريف بالمقاول الذاتي الذي ترتكز أسس نظامه، على عدد من المبادئ منها، أنه نظام مبسط يتصف بوحدة الإجراءات، ويتضمن إطارا اجتماعيا وجبائيا محفزا، ويخضع لنظام الاستفادة من الإعفاءات المنصوص عليها في التشريعات الجبائية، وكذا الإعفاء من شروط وجوب التقييد في السجل التجاري، إضافة إلى أنه يخضع لنظام اعتماد محاسبة مبسطة، وتبسيط قيود التوطين، واعتماد الإجراءات الإلكترونية. وسيمكن اعتماد المشروع من تقليل التكاليف جراء تبسيط الإجراءات الإدارية المرتبطة بإحداث المقاولات الفردية وضمان تغطية اجتماعية ملائمة للمستفيدين. 

ويهدف مشروع “المقاول الذاتي” حسب مؤطري اللقاء التواصلي، إلى تطوير روح المبادرة والمقاولة وتيسير ولوج الشباب إلى سوق الشغل، بالإضافة إلى تشجيع القطاع غير المنظم من الاندماج في النسيج الاقتصادي المهيكل حتى يتمكن من الاستفادة من المزايا القانونية والاجتماعية والجبائية والولوج إلى التمويلات المتاحة.

وأضاف ممثل بريد المغرب بأن هذا الأخير سيكون هو المخاطب الوحيد للمقاولين الذاتيين، وسيتكلف بتسلم التصاريح، واعتبر أن الهدف من هذا القانون ليس الرفع من حجم المداخيل الضريبية، لكن الغاية الأساسية منه هي إدماج القطاع غير المهيكل في القطاع المنظم، وإدماج الشباب، وصياغة المناخ القانوني لمزاولة العديد من الحرف وتأهيلها للمنافسة والتطور، بدل بقائها في الظل.

وكانت هناك مداخلات واستفسارات من طرف الحاضرين الذين عبروا عن تخوفهم من هذا المشروع الجديد ومدى تحقيقه للأهداف المتوخاة منه، وأهمها تشجيع المقاولين الشباب الذين يتوفرون على رؤوس أموال ضعيفة للإنخراط فيه.

كلمات دليلية , , , ,
2016-06-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي