الدورة العادية للمجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم مواصلة المواجهة للقرارات اللاشعبية للحكومة وعلى رأسها قانون التقاعد

آخر تحديث : الخميس 2 يونيو 2016 - 4:14 صباحًا
النقابة الوطنية للتعليم

الكلمة المفتاح للدورة العادية للمجلس الوطني المنعقد يوم 28 ماي 2016 بالمقر المركزي بالدار البيضاء، كانت هي الصمود فبشعارها الخالد، الذي صدحت به حناجر مناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل مر العزم على بدء أشغال دورة المجلس الوطني الكل في المجلس الوطني كان في الموعد .. والكل كان في مستوى اللحظة التاريخية، وفي مستوى انتظارات الشعب المغربي وانتظارات الشغيلة التعليمية. ولذلك فهذا الاجتماع يعد مرحلة فاصلة بين من يماري ويتملص من مسؤوليات الدفاع عن الشغيلة التعليمية، وبين النقابة الوطنية للتعليم التي تلتحم بهموم الشغيلة التعليمية وتدافع عنها وعلى رأسها تمرير إصلاح قوانين التقاعد بعد الترحم على وفاة ابنة الأخ العمراني، وكل من ضاع منه قريب، استهل الأخ عبد العزيز إوي الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم كلمته بالوضع الدولي الذي يتسم بهجوم الأمين العام الأممي والإدارة الأمريكية على المغرب في قضيته الوطنية . وكذلك دوليا يتسم الوضع باستمرار الهيمنة الإيديولوجية الليبرالية على الاقتصاد العالمي وعلى الفعل السياسي للحكومات ومن بينها الحكومة المغربية . ومن تم يمكن فهم سياق تعنت هذه الحكومة عن رفضها للحوار الاجتماعي وإفراغه من محتواه والسعي لإضعاف النقابات والسعي إلى تمرير مخطط مراجعة نظام التقاعد، وهو ما نرفضه في النقابة الوطنية . كذلك يلاحظ حالة الترقب والانتظار في تعاطي الوزارة مع القضايا الأساسية في الإصلاح بعد مرور سنة على بداية إصلاح المنظومة التعليمية وتكريس الجهوية التعليمية على المستوى الاجتماعي ترفض الحكومة رفضا باتا لأي زيادة في الأجور، رغم ارتفاع تكاليف العيش ورغم أن هناك فائضا ماليا من الضرائب والبترول والمقاصة اختفى عن الأنظار. وكان من المفروض أن يستثمر في المجال الاجتماعي وهو ما لم يحدث، إن الحكومة لا تملك أية رؤية استراتيجية كما لا تملك أية إرادة لترجيح قوانين ذات نفس ديمقراطي كما حدث بالنسبة لقانون تشغيل الخادمات وبالرغم من أن الشغيلة لم تحقق أي جديد، ولكن بصمودها أخرت مشاريع الحكومة، فمثلا قانون التقاعد كان سيمرر منذ 2014، وأثار العرض أن هناك من يملي قرارات على هذه الحكومة كما هو الشأن بالنسبة لفصل التوظيف على التكوين . على مستوى السياق التعليمي فوزارة التربية الوطنية لم تجرؤ على مواجهة قضايا حساسة مثل منظومة التقويم التي تحتاج للمراجعة. وكذلك مشكل التأطير الذي تم تعويضه بنظام المصاحبة ، ومشكل التعليم الأولي أيضا لم تجرؤ وزارة التربية الوطنية على التعاطي الجدي معه . على مستوى الحكامة يلاحظ أن مسؤولين جهويين أكاديميين وإقليميين، لا يملكون أية مؤهلات تواصلية لتدبير الشأن التعليمي ، ما يثير علامة استفهام كبيرة حول معايير انتقاء مدراء أقاليم ومدراء أكاديميات على اعتبار أن هذه العملية شابتها تجاوزات واعتبارات لا علاقة لها بما هو تربوي .

نقابتنا، النقابة الوطنية للتعليم شامخة ولن تنال منها كل محاولات الإقصاء

على المستوى النقابي، ورغم ما عشناه من عقاب لنا على مواقفنا الجريئة، أكد الأخ إوي، وهو ما تمثل في محاولة زرع الانشقاق فإننا حققنا نتائج هامة سواء في انتخابات ممثلي المأجورين أوفي انتخابات التعاضدية العامة للتعليم .. على المستوى الإعلامي فقد تجاوز موقع النقابة مائة ألف زائر في أمد قصير، وهو ما يدعو لتحية الفريق الإعلامي للنقابة ، كذلك لابد من التنويه بالعمل النضالي الذي قاده الأخوات والإخوان في النقابة الوطنية للتعليم الذين تصدوا لتفويت مدارس عمومية، واستطاعوا إسقاط هذا المشروع وعلى صعيد آخر أكد الأخ إوي على ضرورة إعادة السؤال حول مهام أعضاء المجلس الوطني، والمناسبة هي الحملة النضالية لقطاع التعليم العالي بحيث لا بد من مؤازرة هذا القطاع ومساندته. كما يجب تحقيق تناغم في التعاطي مع ملف الإخوان المديرين في جمعيتهم وعلى الصعيد النقابي، راجعت الوزارة التفرغات بقرار انفرادي وسكوت بعض النقابات على الموضوع على مستوى الآفاق التنظيمية، أكدت كلمة الأخ إوي على الاستمرار في تفعيل المخطط الاستراتيجي للنقابة، وكذلك الحرص على تفعيل المبادرة النقابية المحلية من خلال صياغة ملفات مطلبية محلية وإقليمية. بالتفكير في سبل تحقيق انفتاح فعلي على الفئات الصغرى ومواصلة توسيع الانخراط، وضبط أكبر لأداء المتفرغين، وإعادة النظر في أدوار أعضاء المجلس الوطني في اتجاه تقوية الأداء النقابي ،  مع الشروع في الانكباب على تطوير وتقوية المبادرة النضالية على جميع مستويات المسؤوليات وخاصة مسؤوليات أعضاء المجلس الوطني ، وكذلك الشروع في التحضير للمؤتمر الوطني الحادي عشر والتحضير للمؤتمرات الجهوية . أما بالنسبة لدور الأخوات في الأداء النقابي فهو أساسي ولذلك لابد من تفعيل أدوارهن لرفد مجرى النضال النقابي بالرافد النسائي النوعي. كما لا يمكن إغفال اهتمامنا بالعمل الإعلامي ولذلك لا بد من الاستمرار في التكوين وفي توسيع شبكة المراسلين وتفعيل أدوار الإعلام. كما يمكن اعتبار التكوين في القضايا النقابية رافعة مهمة لتطور أداء النقابة ، وبالتالي فالنقابة كذلك ملتزمة بمواصلة الاشتغال في ملف محاربة تشغيل الأطفال . كذلك لابد من فتح ورش الديمقراطية بفتح نقاش واسع والمساهمة في مواجهة المخططات اللاشعبية للحكومة خاصة ونحن مقبلون على استحقاق ديمقراطي حاسم ، بحيث لابد من مواجهة الاختيارات اللاشعبية للحكومة ومعاقبتها على سياستها الرجعية ، وعلى استهدافها للحقوق الأساسية للشعب . بعد كلمة المكتب الوطني، قدم الأخ عبد الكريم الجوالي الأمين الوطني، تقريرا ماليا سجل من خلاله أن المؤامرة التي كانت تستهدف النقابة الوطنية للتعليم تضمنت خطة مالية كان الهدف منها الإجهاز علينا، غير أننا اليوم، ومباشرة بعد الانتخابات المهنية، وبفضل صمود مناضلاتنا ومناضلينا، فنحن موجودون وفاعلون والنقابة صامدة أكثر من أي وقت مضى . وفي إطار الخطة الاستراتيجية لإصلاح المنظمة النقابية، أنجزنا تكوينا – أضاف الأخ الجوالي – كان الهدف منه ضبط الوثائق المالية، وإيقاف الهدر المالي ، والانفتاح على الفئات الصغرى ، والعمل على التوثيق والأرشفة المالية . كما أكد على أن الخطة المالية هي جزء من المشروع النضالي العام الذي تسعى النقابة الوطنية للتعليم لتحقيقه .. بعد ذلك قدم الأخ زعتري منسق لجنة التحكيم تقريرا عن اجتماع هذه اللجنة وتداولها في عدد من التعديلات المقترحة على القانون الداخلي للنقابة والمعروضة على المجلس الوطني قصد المصادقة عليها

مالية النقابة الوطنية للتعليم تعكس التدبير الشفاف لاتخاذ القرار فيها

بعد ذلك قدم الأخ عبد الحق الوكيلي تقريرا حول لجنة المراقبة المالية من أجل افتحاص مالية المنظمة إلى غاية 24 ماي 2016 ، أكد من خلاله أن مالية المنظمة النقابية تتسم بشفافية كبيرة، غير أنها تتطلب المزيد من الإحكام في تدبيرها وبهذا الصدد قدم الأخ الوكيلي مجموعة من الاقتراحات للنهوض بمالية النقابة الوطنية للتعليم .

2016-06-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي