ورأت المدعي العام أن ميسي ليس مذنبا، وكل ما فعله هو تنفيذ نصيحة والده خورخي هوراسيو، ولم يكن على علم بأي مخالفة ضريبية ارتكبها الأخير. وفقا لوكالة “فرانس برس”.

ووجهت في 2013 إلى ميسي ووالده تهمة التهرب من دفع الضرائب للسلطات الإسبانية بقيمة 4.16 ملايين يورو عن عائدات حقوق الصور بين عامي 2007 و2009، وذلك من خلال إنشاء شركات وهمية في كل من بيليز والأوروغواي.

ونفى ميسي ووالده التهمة الموجهة إليهما، ووجها أصابع الاتهام إلى الوكيل السابق للنجم الأرجنتيني.

وكان والد ميسي قد دفع في أغسطس 2013 مبلغ 5 ملايين يورو مع الفوائد لسلطات الضرائب في إسبانيا، ما رجح أن تصدر بحق ميسي عقوبة مخففة في حال وجد مذنبا، لكن النيابة العامة أعفته الثلاثاء من أي ذنب.