عاجل : الوالي العدوي توقف الأنشطة الخيرية و الرياضية بأكادير

آخر تحديث : السبت 4 يونيو 2016 - 5:41 مساءً
محمد الأنصاري

جاح استياء عميق بين مكونات المجتمع المدني بمدينة أكادير حيث عمدت ولاية جهة سوس ماسة على عرقلة كل الأنشطة الخيرية المزعم تنظيمها من قفف و خيمات و أنشطة خيرية و كدا الأنشطة الرياضية على غرار المدن المغربية الأخرى و قد استنكرت الجمعيات الناشطة بالمدينة الطماطل و اللامبالات الذي ضرب هاته الأعمال .

كما اعتبرت أن العمل الخيري عمل يبتغى منه مرضات الله عز و جل و ليس خدمة الصالح الخاص و القرار الذي تم اتخاذه و المبني على إيقاف الأنشطة الخيرية قرار غير صائب مما حال  بعد تماطل الولاية إلى إنشاء مجموعات و خلايا مستقلة عن الإطارات القانونية و اتخذت مبادرات مستقلة  للعمل عشوائيا متباعدين عن الأطر القانونية  حيت لم يوقف شغف الذين داقو طعم التطوع و الخير فقد استوعبوا أن فعل الخير لا يرتبط بالجمعية فقط بل استوعبوا أن الخير هو علاقة تربط المتطوع بربه لا بالعبد و تطارحت عدة تساؤلات فكيف للسياسة أن تمنع عن الفقراء قفة رمضان ؟ و كيف لمن يفطرون بمنازلهم الفخمة أن يمنعوا خيمات الإفطار  التي تأوي أزيد من 2000 طالب و طالبة علم كل يوم؟ و ما علاقة السياسة بالعمل الخيري ؟

و قد سبق لرئيس الحكومة أن أوضح على أنه لا يوجد منع للأنشطة الخيرية إلا أن السيدة الوالي أربكت حسابات وزارة الداخلية و أوقفت الأنشطة الرياضية و المبادرات الخيرية الموروثة  بمدينة أكادير و التي مفتأت تعطي انعكاسات و طابعا و نورقا جميلا لأكادير و روح التآخي و التعاون بين جميع الفئات و الطبقات المجتمعية في هده المدينة ، فأكادير مدينة سياحية و مدينة اجتماعية تحتاج لروح التعاون و التآزر فشباب هده المدينة لا يؤمنون بدواليب النفاق السياسي و لا يسعون  لخدمة الصالح الخاص بقدر ما يسعون وراء نيل الحسنات و الأجر و الثواب في هدا الشهر الفضيل .

2016-06-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي