عباس العزوزي يغادر ميدي 1 سات

آخر تحديث : الأربعاء 8 يونيو 2016 - 12:00 مساءً

سيغادر عباس العزوزي منصب الرئيس المدير العام لقناة ميدي  1 تيفي في نهاية هذا الشهر بعد قضائه أزيد من خمس سنوات علر رأس إدارتها .

ليستلم خلفه خيار مدير راديو ميدي 1 مفاتيح القناة بداية فاتح يوليوز ، متوليا مسؤولية المؤسستين بعد إدماجهما .

ويأتي هذا القرار أشهر قليلة بعد إطلاق عباس عزوزي لبرمجة جديدة تسير في اتجاه لمنافسة القنوات الأجنبية .

وتعيش قناة ميدي 1 تيفي على وقع مشاكل مرتبطة بالتسيير مما دفع المستخدمين إلى تنظيم احتجاجات و إصدار بلاغات ضد الإدارة .

إذ خرج المكتب النقابي لمهنيي القناة ليعلن أنه “مقتنع بأن الإدارة تفتقد إرادة الإصلاح”، وهو ما رد عليه مسؤول من القناة بالقول إن “هناك إرادة قوية جدا لتطوير القناة والسمو بها إلى مستوى القنوات العالمية”.

وقال البيان الموقع من طرف “نقابة مهنيي ميدي 1 تي في” إن القناة “لا تزال تتخبط في مشاكل بنيوية لا تنتهي”، من قبيل “استمرار نزيف الاستقالات، وغياب التواصل، والارتجالية في اتخاذ القرارات، والأحادية في التدبير، ونهج سياسة التكتم، والإقصاء، وتبخيس الإنتاج الداخلي والطاقات الداخلية”.

وانتقد المصدر نفسه ما أسماه “السخاء غير المفهوم وغير المبرر مع شركات الإنتاج الخارجي، على الرغم من رداءة وهزالة المضامين”، مؤكدا أن الإدارة تجاهلت كل المطالب، بما فيها تلك المتضمنة في المحاضر الموقعة خلال جولات الحوار الاجتماعي التي تم الدفع بها نحو المجهول.

ومن بين الانتقادات العديدة التي وجهها مهنيو “ميدي 1 تي في” إلى إدارة القناة ما أسموه: “عدم احترام قواعد عملية التقييم، ابتداء من تحديد الأهداف، وصول إلى جلسات التقييم، وتراجع الإدارة عن الاتفاق المكتوب والموقع، والقاضي بأن 100 في المائة من المنحة السنوية الخاصة بالتحفيزات تعادل راتب شهر صافي”.

وأورد البيان نفسه أن هناك “فوارق صارخة في التحفيزات الممنوحة بين الأقسام، وعدم احترام مبدأ الإنصاف وتكافؤ الفرص بين الأجراء، والتدخل المباشر لإقصاء بعض الأجراء من المنح المستحقة”.

كما انتقد المصدر ذاته الخصاص في الموارد البشرية قائلا: “أمهلنا الإدارة ما يكفي من الوقت للبحث عن وجوه جديدة تعزز أقساما تعاني من الخصاص الفادح في العنصر البشري، ارتباطا بالمهام الموكولة إليها. غير أنه، وإلى حد الساعة، مازال الحال على ما هو عليه، إضافة إلى انتقاده نظام التقييم الداخلي بالقول إنه “عرف تجاوزات بالجملة في السنة الأولى من تطبيقه، وهي التجاوزات التي أقرت بها الإدارة، صراحة، وتعهدت بتدارك الأمر في المستقبل”، بحسب البيان نفسه.

في المقابل، فنّد مسؤول من القناة كل ما جاء في البيان نافيا أن تكون هناك أية مشاكل بنيوية، وقال: “القناة يتم تدبيرها بشكل صحيح ومراقب من طرف المساهمين”، موضحا أنه تم الاشتغال على إستراتيجية جديدة منذ فبراير الماضي تدعى “Infotainment”، وهو ما لا يجعل منها قناة إخبارية مائة بالمائة بل تتضمن أيضا أخبارا ترفيهية.

وأكد المسؤول أن القناة عرفت برمجة جديدة وتم تعزيز مواردها البشرية، نافيا أن يكون هناك “نزيف للاستقالات”، وقال: “الأمر يتعلق بالحياة العادية للناس، فإنهم يشتغلون وكل يتحرك وفقا للمسار الذي يرغب فيه والأهداف التي رسمها لحياته”.

كلمات دليلية ,
2016-06-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي