فضيحة وزير يكذب بالبرلمان حول فاجعة غرق مغاربة بايطاليا

آخر تحديث : الخميس 9 يونيو 2016 - 12:18 مساءً
عن جمعية إئتلاف الكرامة لحقوق الإنسان بني ملال
غاب كل المسؤولين عن فاجعة غرق باخرة الموت ولم يتكلموا حتى وصلت القضية لأبواب القصر وللعالم واصبحنا اضحوكة على لسان الكل.ثم ياتي الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وشؤون الهجرة أنيس بيرو ويقول بلا حشمة  ليس هناك أي استخفاف للسطات المغربية حيال حادثة غرق مهاجرين مغاربة في السواحل الإيطالية في السابع والعشرين من ماي الماضي. وذلك ردا على سؤال برلماني في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، انتقد فيه ما سماه الاستخفاف بأرواح المهاجرين المغاربة.
وأكد بيرو في معرض جوابه على أن هناك تتبعا يوميا من مختلف المصالح الدبلوماسية المغربية لحادثة الغرق المؤسفة التي أودت بأرواح العديد من الضحايا. كاشفا عن وفاة مغربيين قدما إلى السواحل الإيطالية انطلاقا من ليبيا. كما تم التعرف أيضا على جثت لمواطنين سوريين، مجددا نفيه لوجود أي استخفاف بأرواح المغاربة.
 إدن  عشرات الحالات المفقودين ببني ملال والنواحي وقلعة السراغنة والفقية بن صالح والبروج وفاس ومكناس والبيضاء وغيرهم…مجرد وهم.والاحتجاجات التي انطلقت في عدة مدن مجرد خيال ونصب خيام العزاء مجرد وهم.
 نعم نقول لهذا الوزير وغيره ان طريقة عملكم لن تصلكم الا لتلك النتيجة لانكم ببساطة لم تتحركوا من مكاتبكم المكيفة وبقيتم تتفرجون على دماء واحزان المغاربة وعندما نطقتم قلتم عجبا. انكم لم تتحركوا ولم تقوموا بواجبكم وعليكم تقديم الاستقالة رفقة الحكومة لانكم اتبث بالملموس انكم عاجزين عن فعل اي شئ.وفي المقابل تحركت العائلات وابنائهم بالخارج وتحملوا السفر وكل إكراهاته ولعبوا دور وزارة الخارجية والقنصليات الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وشؤون الهجرة والداخلية والقصر.واكدوا ان المغاربة الذين فقدوا يوجدون داخل الباخرة في البحر المتوسط.كما كذبوا تصريح الوزير الذي ادعى ان المغاربة يتوجهون الى ليبيا للاطلاع عن مصير المفقدين ،ونقول ان الحدود الليبية مغلقة ولا يمكن الدخول الا عن طريف مافيا التهريب .فهل تملكون اليوم الشجاعة وتحمل المسؤولية والاعلان عن عدد المفقدين ومصيرهم لاننا نعلم ان وزارة الداخلية ومخبارات المغرب تعرف كل شئ عن هذا الملف وعن مافيا التهريب ولكنها لا تستطيع ان تفعل شئ بسبب فشلكم السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
2016-06-09 2016-06-09
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي