مهرجان تازناخت للزربية بين تحديات التنظيم وآمال المهنيين

آخر تحديث : الثلاثاء 14 يونيو 2016 - 12:59 مساءً
إدريس اسلفتو

كعادة مهرجان الزربية الواوزكيتية بمنظقة تازناخت اقليم ورزازات ، تطرح كل عام أفكار جيدة للتطوير، وطموحات تواجه على أرض الواقع سوء التنفيذ، فمتى يتخطى مهرجان الزربية الواوزكيتية أخطاء التنظيم وهو ذلك المهرجان الذي أريد منه النهوض بواقع الزربية وبالمرأة النساجة لاكتساح الاسواق الوطنية العالمية في ضل المنافسة التي يعرفها القطاع ؟ ورزازات أونلاين ترصد أهم الاختلالات والمشاكل التي يتخبط فيها المهرجان والزربية الواوزكيتية عامة وأفاق وأمال المهنيين من النساجات و التعاونيات المشاركة بمعرض الزربية الواوزكيتية في دورته الرابعة .

• الدعاية والاشهار :

يحتكر المجلس الاقليمي للسياحة بورزازات في كل مناسبة مهمة الصحافة والاعلام وبالرغم من المشاكل الداخلية التي يعرفها المجلس والتي إبتدإت مند النسخة الثالثة من مهرجان الزربية حينما وكل لنائبة الرئيس مهمة التنسيق الاعلامي للدورة والتي تبين أنها بعيدة كل البعد عن الميدان لولا استعانتها بالطاقات الشابة كمساعد لجلب المنابر الاعلامية ورجال الصحافة لمواكبة التظاهرة، تعود هذه السنة وبنفس الطريقة لمهمة التنسيق الاعلامي وهي التي لم تطأ قدمها فعاليات المهرجان الا خلال الافتتاح وهو حال باقي المنظمين والقائمين على شؤون المهرجان.

وخلال الندوة الصحفية التي اقيمت في الوقت البدل الضائع للمهرجان بفندق حنان وسط المدينة والتي غابت عنها الصحافة الوطنية والدولية في حين حضرت جل المنابر الاعلامية المحلية لورزازات ، حيث أحرجت جل الاسئلة الموجهة للجهات الحاضرة والمثمتلة في رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة درعة تافيلالت ومندوب وزارة السياحة وممثل عن المجلس الاقليمي للسياحة، إذ لم يستطع كل هؤلاء الاجابة بدقة عن اسلئة الاعلام المحلي وخاصة في ما يتعلق بالميزانية ودعم الشركاء واتجهت معظم الاجابات الى الحديث عن العموميات في قطاع الصناعة التقليدية .

• وقت ومدة تنظيم المهرجان:

بررت المنسقة الاعلامية للمهرجان غياب الصحافة الوطنية والدولية خلال الندوة الصحفية بتزامن مهرجان الزربية مع مهرجان موازين بالرباط مما جعل الصحافة الوطنية وأبرز المنابر تتخلف عن الحضور لهذه السنة ، معطى يدل عن العشوائية في اختيار توقيت تنظيم المهرجان الذي كان له اثر على المعرض ، كما لوحظ غياب السياحة الاجنبية والوطنية إلا من كان عابرا للطريق بين أكادير وورزازات، بالاضافة الى تزامن المهرجان مع فترة الامتحانات الدراسية و شهر رمضان ، وتقليص مدة المهرجان من 10 الى 8 أيام، كل هذا جعل وقت تنظيم المهرجان يشكل العائق الاكبر ويضرب في اهدفه والغاية منه وهي الترويج و الشهرة له وطنيا ودوليا .

• تدخل السلطات المحلية وتجاوز مهماها :

اعترضت الكثير من الجمعيات والتعاونيات المشاركة في مهرجان الزربية الواوزكيتية على الطريقة التي تتعامل بها السلطات المحلية لتازناخت معها وخاصة بالاستعراض الذي أقيم وسط البلدية حيت تذخل باشا البلدية في تغيير البرنامج المسطر وهو الامر الذي أتار استغراب الجميع. فإن كان للسلطة المحلية فضل كبير في توفير الامن والجو المريح طيلة مدة المهرجان فإن تدخل باشا البلدية في العديد من الامور المتعلقة بالمهرجان والمعرض جعل المجتمع المدني بالمنطقة يعاني من تسلط السلطة وتجاوز مهامها إذ يتكلف هذا الاخير بصرف تعويضات فرق التنشيط وفي المدة الزمنية المخصصة للمعرض بل يقوم بمهام التنسيق مع الفندق والصحافة وغيرها من المهمات و كان من الاجدر اشراك المجعيات المحلية في إطار المقاربة التشاركية الامر الذي جعل العديد يلقب الباشا بمدير الدورة هذا الوضع دفع بالعديد من التعاونيات والجمعيات بالتفكير في إنشاء جمعية للتنظيم المهرجان والاشراف على حيتياته.

• أراء الجمعويين والتعاونيات المشاركة بالمهرجان:

سميرة بيروكوتن كاتبة تعاونية الحنبل للنسيج بدوار تالوست تازناخت والتي تاسست مع ميلاد معرض الزربية سنة 2008 توضح في تصريح لها ان التعاونية شاركت في جل الدورات الاربع للمهرجان بالرغم من التراجع الكبير الذي عرفته الزربية في تازناخت نظرا لكثرة السماسرة وغياب التسويق المباشر للزربية ، ونحن كنساجات لنا الشرف في المشاركة بهذه الدورة ونفتخر اذا كان من ضمن المؤسسين له مع جمعية اصدقاء الزربية الواوزكيتية في دورته الاولى ونحن الان في دورته الرابعة نامل ان يرتقى المهرجان الوطني للزربية الواوزكيتية وياخد طريقه كباقى المهرجانات وذلك نظرا لخصوصياته ولاهمية القطاع ولازلنا نحلم بفدرالية التعاونيات العاملة بالنسيج بتازناخت الكبرى وهذا مطمحنا وما نرجوه من هذا المهرجان .

نجاة باكيز ورئيسة تعاونية تيويزي بايت اوغرضا دوار امغلاي الفائزة بالرتبة التانية بمسابقة امهر الصناع بالدار البيضاء صنف النسيج 2015 والتي شاركت بالزربية الواوزكيتية ، في مشاركتها بالمعرض للمرة الاولى تأمل أن تكتسح الزربية الواوزكيتية كل الاسواق العالمية وتحقق الشهرة التي لطالما كانت تعرفها الزربية بالرغم من عدة إكراهاتها ، من بينها تخلي النساجات عن الزربية مقابل مهن اخرى اكثر وفرة للمال وتأكد أن مشاركتها في المهرجان جاءت لتحقيق هذا الهدف .

حسن أبو علي عن جمعية شباب ارك للتنمية والمحافظة على البيئة خلال مشاركته الرابعة في المهرجان الذي يرى فيه بوابة للتعريف بالمنتوج وطنيا ودوليا والذي أمل تحقيق ذلك من خلاله ونحن ننتظره كل سنة كي نلتقي كجمعويين ومهنيين في مجال النسج . وانتظاراتنا من هذا الملتقى لازالت لم تتحق لان نجاح المعرض والمهرجان عامة رهين بقوة الدعاية والاشهار والترويج له مع العلم أن تجار وعشاق الزربية يأتون من مناظق اخرى ، وهناك اشكالات اخرى مرتبطة بجودة الزربية التي لم تعد كما كانت من قبل حيت دخلت عليها تغييرات كثيرة من حيت المواد الاولية ، من حيث الشكل ايضا وجودة الزربية مرتبط بالتسويق لحد كبير، حيث أن من يترفر على الجودة يستطيع تسويق المنتوج بمختلف الطرق ويفرض وجوده بالاسواق .

ويوضح أبو علي” بخوصص الدورة الرابعة للمهرجان : بصفتنا شاركنا في جل الدورات السابقة لمسنا بعض من التغيير وخاصة في ما يتعلق بالتنظيم ولكن في ما يخص الزربية او النهوض بها هذا لم ولن يتحقق بعد إلا بتأسيس إطار خاص يشرف على المهرجان من أوله الى أخره وتتوفر فيه الاستقلالية مع ضرورة وضع التوصيات والسهر على تحقيقها لبلوغ الاهدف المنشودة بالمنظقة عامة .

صفية إمينوطراس رئيسة لجنة المعرض والمهرجانات بغرفة الصناعة التقليدية لجهة درعة تافيلالت نساجة ورئيسة تعاونية الاصالة للزربية بإزناكن بنبرة صوة تقول صفية ” نتمنى الافاق الواسعة للزربية وسمعة ممتازة على الصعيد الوطني والدولي وتستحق اكثر ونحن الان نعمل على إنشاء وحدة لانتاج الصوف وجميع سلسلة إنتاج الصوف باعتباره المادة الاولى التي تعطى الجودة للزربية . ولا ننسى المنافسة العالمية التي تقف في وجه الزربية المحلية من طرف الزربية التركية والايرانية و الزربية التيلندية التي تكتسح العالم . ولكن تبقى الزربية الواوزكيتية في الصدارة لابد من الجودة .

المهرجان عرف مشاركة أغلب التعاونيات العاملة في نسج الزرابي بالاضافة الى بعض الحرفيين ونحن الأن نبحث عن حلول كمهنيين وتجار بغية النهوض بالقطاع محليا ووطنيا . وانا مع المطالبة بخلق مؤسسة كنسيج يضم الجماعات الخمس لتازناخت الكبرى وخلق اطار لتسيير المهرجان ولتجاوز كل المشاكل التي نواجهها كل سنة من غياب التواصل بين المنظمين والجمعيات وغيرها .

• أي افاق للمهرجان والزربية الواوكيتية…. :

اتضح من خلال مختلف المداخلات التي تقدمت بها النساجات التقليديات للزربية الواوزكيتية أن مشكل التسويق من أكبر المشاكل المعرقلة لتطوير نسج الزرابي بالمنطقة كما عبروا عن تدمرهم من كثرة الوسطاء والسماسرة الذين يسيطرون على تسويق المنتوج . بالاضافة الى احتكار جهات معنية تنظيم المهرجان بإسم المنظقة واستغلال التعاونيات للضرب في كل ما يجب تحقيقه كل سنة . كما دعت النساجات من خلال اللقاءات التواصلية الجهات المسؤولة إلى إيجاد حلول تمكنهم من الاستفادة من المجهودات التي يبذلونها في نسج الزرابي لتباع بأثمنة معقولة بذل الأثمنة البخسة التي يكون هامش الربح منها ضئيلا والتي يبقى المستفيد الأول والأخير منها التجار والسماسرة. وكذا مشاركتهن في صنع القرار مادمن هن صلب التنمية فبدون المرأة النساجة لا حديت عن الزربية ولا عن المهرجان مع العلم أن منظقة تازناخت الكبرى تضم حوالي 22 الف نساجة الامر الذي يؤهلها لان تكون أكبر حي حرفي في شمال افريقيا قي قطاع النسج والصناعة التقليدية بصفة عامة .

إن بتجاوز كل ما تم الاشارة إليه ومعيقات تنظيم هذا المهرجان، أكيد سيمكن قطاع النسيج بورزازات، من جعله رافعة أساسية في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمنظقة. ويؤهلها لإحتضان مهرجان وطني للزربية الواوزكيتية ذو خصوصيات وقيمة مضافة للصناعة التقليدية والتنشيط السياحي، ويعد استثمارا تقافيا واقتصاديا وسياحيا يشد اليه اهتمام فعاليات من هيئات منتخبة وسلطات عمومية و قطاع خاص وتحقيق تنمية مستدامة تعكس تطلعات المنطقة وجعلها قطبا حضاريا ومحطة جدب لاهتمام وإسثتمار محليا او وطنيا او خارجيا من خلال إرساء دعائم البنية التحتية الصلبة وتأهيل قطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي بالنظر لاهميته وإنعكاسه المباشر على الساكنة إلى جانب الدور الذي تلعبه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي ساهمت ومن شأنها أن تساهم في تطوير الانشطة المدرة للدخل والمرتبطة بقطاع الصناعة التقليدية والمنتوجات المحلية ودعم المرأة النساجة .

كلمات دليلية , ,
2016-06-14 2016-06-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي