وقفة احتجاجية أمام “الهاكا” يوم الخميس 16 يونيو تضامناً مع الأستاذة زكية حــادوش

آخر تحديث : الأربعاء 15 يونيو 2016 - 12:23 مساءً
المكتب التنفيذي

تعرضتْ الأستاذة المناضلة  زكية حادوش لطردٍ تعسفـي انتقامي ، من لَدُنِ  إدارة الهيئةِ العليا للاتصال السمعي البصري، على إثر دفاعها عن حق تكافؤ الفرص الذي يكفله دستور المملكة . وكحق من حقوقها الإدارية  باعتبار انها تشتغلُ ، كإطار عالي مكلف بالأنشطة الخارجيةِ ثم بالترجمة، بالهيئة العليامنذ تأسيس الهاكا . فبتاريخ 4 أبريل 2016 رشحتْ نفسها لمنصبٍ مُسْتَحْدَثٍ مُرْتبطٍ بمهامِها وبخبرتِها وبحقها المشروع، وبدل إنصافها آو إقناعها إداريا وأخلاقيا بقرار وأسباب عدم قبول  ترشيحها قامت رئاسة الهاكا المفروض فيها احترام المقتضيات الدستورية والقانونية بتوقيفِها أولا ثم نفذتْ إجراءا تأديبي انتقامي و انفرادي  خارج المجلس التأديبي وخارج القوانين الإدارية المعمل بها بإصدار عقوبة التقهقر الإداري و إرجاعِ وضعيتها الإداريةِ إلى 2006؛ وبعدها تم عرض المعنية بالأمر على المجلسِ التأديبي، يوم 3 يونيو 2016 حضره مؤازرتها كل من المحامي الأستاذ خالد السفياني و ممثل المنظمة الديمقراطية للشغل الأستاذ كمال لغمام , وفي الوقت الذي كنا ننتظر فيها إنصاف المعنية بالأمر وإرجاع الأمور إلى نصابها اتخذتْ إدارة الهاكا في حقها  قرارُ الطرد الانتقامي وبشكل تعسفي غير مسبوق وبدون مبرر قانوني .

والمكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل  وهو يعبر عن تضامنه  مع الأستاذة زكية يعتبر قرار الطرد النهائي في حق الأستاذة زكية قرار غير مشروع انتقامي وتعسفي ويتنافى كلية مع مبادئ الحكامة التي تمتلها الهاكا ويمس في العمق بمصداقيتها ، وانتهاك صارخ  للحرياتِ النقابيةِ ولحريةِ التعبيرِ وحقوقِ الإنسان،

إن المكتب التنفيذي يرفضُ هذا القرار الانتقامي ويشجبه. ويطالب بإلغائه فورا ودون شروط و يدعو إلى وقفةٍ تعبيريةٍ أمام مقر الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، بشارع النخيل حي الرياض يوم الخميس 16 يونيو 2016، على الساعةالثانية بعد الزوال.

كلمات دليلية , ,
2016-06-15 2016-06-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي