الاجتماع الدوري لمؤسسة الشيخ ماءالعينين للعلوم والتراث يختار تزنيت مكانا رسميا لكل الدورات المقبلة

آخر تحديث : الأربعاء 15 يونيو 2016 - 12:41 مساءً
سيدي علي ماء العينين

انعقد كما كان مقررا ليلة اليوم الثلاثاء بمدينة اكادير الاجتماع الدوري لمؤسسة الشيخ ماءالعينين للعلوم والتراث والذي خصص للإعداد للملتقى الدولي الثالث للفكر الصوفي عند الشيخ ماءالعينين. حيث تم الاستماع لتقرير تفصيلي تقدم به رئيس المؤسسة الدكتور فؤاد مصطفى ماءالعينين خصص للوقوف عند أهم الخلاصات التي تلت الملتقى الثاني و التصورات المطروحة للتداول بخصوص الملتقى المقبل. وبعد نقاش مستفيض و حوار بناء بين الأعضاء الحاضرين خلص الاجتماع إلى النتائج التالية والتي تقرر تعميمها قصد الإخبار لكافة المشاركين والشركاء وأبناء القبيلة وعموم المهتمين بالفكر الصوفي و بالملتقى: – التنويه بالنجاح الباهر الذي تحقق في الدورة الثانية بفضل المشاركة المكتفة و الإيجابية للطرق والزوايا والمدارس العتيقة بمجموع التراب الوطني ،وكذا الدعم اللوجستيكي والمعنوي للمؤسسات المحلية بمدينة تزنيت وعلى رأسها السيد العامل و السيد رئيس جماعة تزنيت وباقي رؤساء المصالح الخارجية، والإعلام المحلي والوطني وعلى رأسه تلفزة العيون الجهوية. – الإشادة بالمشاركة المتميزة للدكاترة و الأساتذة المحاضرين و ضيوف الملتقى من الدول الصديقة والشقيقة. – وجه اعضاء المؤسسة تحية خاصة للحضور المتميز والتلقائي لأفراد القبيلة الذين واكبوا فقرات الملتقيين السابقين بحماس وانخراط كبيرين وعلى رأسهم الرئيس الشرفي للملتقى الشيخ محمد الجيه ماءالعينين أطال الله عمره. – التنويه بالمؤسسات الداعمة التي ساهمت ولو بجزء يسير في تغطية مصاريف الملتقى. وبخصوص الملتقى الثالث فقد خلص المجتمعون إلى القرارات التالية: – اعتبار مدينة تزنيت المكان الرسمي لاحتضان كافة الدورات المقبلة للملتقى. – اعتبار يومي الجمعة والسبت الأخيرين من شهر نونبر القادم موعدا للدورة الثالثة. – توزيع أنشطة الملتقى على فضاءات مدينة تزنيت ،حيث ستحتضن فضاءات الزاوية الفقرات الخاصة بالامداح والأذكار، فيما ستخصص قاعة الشيخ ماءالعينين بمندوبية الشبيبة والرياضة للجلسة الافتتاحية،على ان يحتضن مدرج قاعة مندوبية الثقافة أشغال الجلسات العلمية.و الجلسة الختامية. – سيستضيف الملتقى خمس دول عربية وأجنبية بين ضيوف ومحاضرين. – تنفيذا لتوصيات الجلسة الختامية للملتقى الثاني فقد تقرر القيام بزيارات للمدارس العتيقة والزوايا التي شاركت في الملتقى الثاني قصد تسليمها ادرع الملتقى وتوجيهها الدعوة للمشاركة في الدورة الثالثة. – اعتبار المؤسسات الوطنية المهتمة بالفكر الصوفي ضيوفا في الدورة المقبلة. – إعداد إصدار الأعمال الكاملة للملتقى الثاني قبيل افتتاح الدورة المقبلة وتخصيص فقرة من الجلسة الافتتاحية لمراسيم التوقيع. وفي ختام الاجتماع تلى الحاضرون دعاء الشكر لله تعالى على شفاء رئيس الملتقى الشيخ لاراباس الشيخ ماءالعينين بعد الوعكة الصحية التي ألمت به،راجين المولى عز وجل ان يديم عليه موفور الصحة والسلامة. وضرب الحاضرون موعدا السبت المقبل لاجتماع موسع سيخصص للقاء بأبناء القبيلة من المتعاونين مع المؤسسة لوضعهم في صورة التحضيرات وانخراطهم في اللجن الموضوعاتية التي ستحدث لتمكين الجميع من المساهمة في هذا الموعد السنوي الذي يعد محطة فكرية وعلمية وروحانية لصلة الرحم بين كافة المنتسبين للفكر المعيني و من محبي ومريدي شيخنا الشيخ ماءالعينين.

2016-06-15 2016-06-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي