التبوريدة … ابراز الابعاد الرمزية والثقافية للفرس بمهرجان تملسا في نسخته السابعة

آخر تحديث : الثلاثاء 16 أغسطس 2016 - 9:33 مساءً
محمد ايت حساين

شهدت بومالن دادس يوم الجمعة 12 غشت 2016 معرض  التبوريدة والتي دأبت على تنظيمها ادارة مهرجان تملسا على هامش فعالياته  مند الدوارات السابقة ،  بمشاركة   فرقتين من جهة ازيلال .

وشاركت في التظاهرة أشهر السربات التي تنتمي إلى منطقة   ازيلال وايت بوولي و المعروفين بعلاقتهم الوطيدة بالفرس في مختلف المحافل التي تهم الفرس.

و في هذا الاطار اعتبر  رئيس المجلس الجماعي لبومالن دادس ،أن النسخة  السابقة  قد حققت أهدافها المسطرة،والتي أبرز أهمها في تحفيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمنطقة، و إغناء الموروث الثقافي اللامادي لمنطقة  بومالن دادس ونواحيها، عبر إبراز الأبعاد الرمزية والثقافية المتجدرة للفرس في الهوية الثقافية الوطنية من جهة، ولفن التبوريدة كتراث تاريخي أصيل، مشيرا أن الدورة السابعة شكلت فرصة حقيقية  لإبراز المؤلات الثقافية والسياحية والاجتماعية  لمنطقة بومالن دادس .

وصرح  رئيس مؤسسة مهرجان تملسا ان هذا الحدث الثقافي والفني بما يواكبه من أنشطة وفقرات متنوعة تشجيع الشباب على الاهتمام بالشأن الثقافي والفني وصقل مواهبهم ودفعهم إلى الانخراط في المجهودات المبذولة من أجل تفعيل الحركية الثقافية والفنية بالمدينة ، فضلا عن تثمين والتعريف بمختلف المؤهلات والإمكانيات السياحية والطبيعية التي تتوفر عليها منطقة بومالن دادس.

وقد تميزت النسخة الحالية  من فعاليات هذا المهرجان بالنجاح الكبير بفضل التوافد الكبير الذي عرفه من طرف سكان المنطقة من النساء والأطفال والشباب، الذين يعتبرون هذا النشاط الثقافي هو المتنفس الوحيد لهم خلال العام الذي يأتيهم بالمتعة والفرجة المميزة، لا سيما أن فرقة “ايت بوولي”،  الشهيرة في فن التبوريدة تسعى إلى الرفع من شأن هذا الفن والسعي للحفاظ عليه .

2016-08-17 2016-08-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي