الاستاذ بنعلي عرفته عن قرب وهو نموذج للشاب المناضل العضوي المثقف الذي يرهن نفسه للعمل السياسي النظيف والملتزم والذي يحمل هم التغيير الايجابي للعمل الحزبي بكل ما يحمل من مسؤولية والتزام وتقدير لغير وفي المقدمة الشباب مما يؤشر على قدرته كشاب في اجتياز الانتقال السلس للجبهة بعد وفاة مؤسسها الخياري وبستحق بكل نزاهة ان يكون امينها باقتدار و