حركة التوحيد والإصلاح تطرد قياديا وقيادية بسبب علاقة جنسية

آخر تحديث : الإثنين 22 أغسطس 2016 - 12:50 صباحًا
ماروك نيوز

قررت حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الإيديولوجي لحزب العدالة والتنمية، تعليق عضوية كل من نائبي رئيس الحركة “عمر بنحماد” و”فاطمة النجار”. إثر الفضيحة الأخلاقية التي فجراها بعدما اعتقلتهما مصالح الأمن بمدينة بنسليمان في السابعة من صباح يوم السبت داخل سيارة ميرسيدس في وضع جنسي على مقربة من البحر، حيث تم اقتيادهما لمخفر للشرطة، ليعترف  للضابطة القضائية بوجود علاقة زواج عُرفي بينهما.

وتحدث بيان حركة التوحيد والإصلاح  عن “ارتكاب مولاي عمر بن حماد وفاطمة النجار لهذه المخالفة لمبادئ الحركة وتوجهاتها وقيمها وهذا الخطأ الجسيم، لا يمنع من تقدير المكتب لمكانتهما وفضلهما وعطاء اتهما الدعوية والتربوية “، حسب البيان الذي أثار استغراب الكل بسبب ما تروج له الحركة من دعوة للأخلاق وتدخل في الحياة الشخصية والحريات الفردية  بدون وجه حق في الوقت الذي تكشف فيه هذه الفضائح بين الفينة والأخرى منطق حرام عليكم حلال علينا.

وقد قال القيادي في حركة التوحيد والإصلاح عمر بنحماد للشرطة أن مرافقته هي زوجته، لكن بسبب غياب ما يؤكد ذلك اعترف للشرطة بأنه متزوج عرفيا من السيدة التي كانت برفقته في وضع جنسي عندما داهمتهم عناصر الأمن”.

2016-08-22 2016-08-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي