«أسطورة» حزب العدالة و التنمية الجديدة: اغلاق القوس الديمقراطي!!

آخر تحديث : الجمعة 26 أغسطس 2016 - 1:09 صباحًا
شادي عبد الحميد الحجوجي الأحداث

دخل بعض “منظري” الحزب الحاكم في “هيستيريا” حقيقية هذه الأيام، وبدأ بعضهم يطرح “منجزات” خرافية لهذه الحكومة و للحزب الذي يقودها (سنرجع للحصيلة في مقال آخر)، فيما تخصص البعض الثاني في التخويف من القادم، بعد الانتخابات المقررة في السابع من أكتوبر..

سنتحدث اليوم عن “أسطورة” تربط بين خسارة انتخابية لحزب “العدالة و التنمية”، و غلق “القوس الديمقراطي” (كذا)، و هي “نظرية” ليس لها منطق على أكثر من صعيد.

الصعيد الأول و الأساسي، هو أنه ليس هناك في أي دولة تجري فيها انتخابات دورية منذ عقود، كما يحصل في المغرب، ربط أوتوماتيكي بين فوز حزب ما و استمرار الخيار الديمقراطي، لأن هذا الأمر مرتبط بعوامل أخرى عديدة، ليس أهمها الانتخابات..

أكثر من هذا، و بعد دستور 2011، أصبح الخيار الديمقراطي ثابتا من ثوابت المغرب، بغض النظر عن فوز هذا الحزب أو ذاك في الاستحقاقات المقبلة، طبعا يمكن لحزب العدالة و التنمية أن يفوز، و له ذلك و من حقه، فالصناديق هي من سوف تقرر، كما أنه من الممكن أن يكتفي بالرتبة الثانية، دائما حسب ما ستفرزه ارادة الناخبين، و هي تختلف عن اراداة ملايين المغاربة ممن لا يصوتون أصلا..

من هنا، فالربط المتعسف بين فوز حزب العدالة و التنمية و استمرار الخيار الديمقراطي للمغرب و المغاربة، ليس له ما يبرره، خصوصا و أن الحركة الدينية التي أنقذت حزب الخطيب من الموت، لم يعرف عنها تاريخيا، أنها كانت تحمل هم الديمقراطية، و لم يعرف عنها تاريخيا أي منزع نحو تثبيت النموذج الديمقراطي، بل ان “نموذجها” و على أكثر من مستوى، معاكس لأبجديات الديمقراطية و أسسها الفلسفية و الحقوقية.

اليوم، من يتحكمون في حزب العدالة و التنمية، نموذجهم في الحكم المأمول، ليس هو الدولة الوطنية الديمقراطية، بالعكس تماما، نموذجهم هو استغلال الفوز بالانتخابات لفرض نموذج مجتمعي مغلق على قيم قديمة، و هم محكومون بتنظيرات التنظيم الدولي للاخوان، و الذي يجعل من فوز أي فرع منه، في أي دولة قطرية، مجرد مرحلة من التمكين “القادم”، و فوز “الاخوان” في الانتخابات، سواء في التجربة الجزائرية أو المصرية، هو أمر لا يجب أن يغيب عن ذهننا، لأن الحل في الجزائر كما في مصر، و الرد على هذا البرنامج الاخواني الأممي، كان هو قطع الطريق على هذه الخطة بالقوة، ففي هذين “القطرين”، لم تكن المؤسسة العسكرية الحاكمة منذ عقود، مستعدة ل”التعايش” مع حركة دينية دخلت الانتخابات و فازت بها تحت “يافطة” حزبية، و لم يكن الفوز الاخواني بالانتخابات هو المقلق في حد ذاته، بل الخطير، هو ما فهمته المؤسستان العسكريتان في هذين البلدين، من كون “الاسلاميين” عامة، لا يمكنهم أن يرضوا بغير “الفوز الدائم”، لأنهم يعتبرون أنفسهم في العمق، ممثلين لارادة إلهية، قبل أن يمثلوا أصواتا في بلد من البلدان.

التشبث ب”الفوز الدائم” إذن، لدى حزب العدالة و التنمية المغربي، لا يخرج عن هذا المنطق، و هو نفس “منطق” اخوانهم في فلسطين (وقبلهم الجبهة الاسلامية للانقاذ في الجزائر التي اعتبرت بعد فوزها، أن تلك الانتخابات ستكون الأخيرة)، فحماس فازت بالانتخابات مرة واحدة و للأبد، و قد اختلقت من العراقيل حتى لا تجري انتخابات لا تضمن فيها فوزها المسبق، ما لا يخطر على بال بشر..

“الفوز المسبق و الدائم” الذي يعمل من أجله حزب العدالة و التنمية المغربي، هو أولا بدافع عقدي ديني، فهم “كلمة الله”، و كلمة الله هي العليا، و هو ثانيا تطبيق لمرحلة من مراحل التمكين في برنامج الاخوان الأممي، و هو ثالثا مسألة انتقام لهم في المغرب، لما حصل ل”اخوانهم” في مصر و في الأردن و تونس، وما كان سيقع ل”اخوانهم” في تركيا، و ما حصل ل”اخوانهم” في الجزائر قبل عقود..

عندما يقول ابن كيران ان الله معه، فهو ليس “بوهالي” يطلق الكلام على عواهنه، لا، ان معركته يقينا عنده هي معركة الله، يقودها هو بدلا عنه، كما يقودها، حسب تنظيمه، اردوغان في تركيا، و قس على ذلك ما تشاء في كل الدول التي لهم فيها موطأ قدم..

الذين يريدون منا هنا في المغرب أن “نغرق السمكة”، و أن ننظر للأمر على أنه مجرد معركة لتثبيت “الخيار الديمقراطي” يقودها حزب ديني، يفعلون ذلك لأنهم اما مؤلفة قلوبهم تقية، أو مؤلفة جيوبهم فرية، و يريدون أخد المملكة لمنطقهم المتهافت سبية..

لقد رأينا دائما حزب العدالة و التنمية على طبيعته الحقيقية، و هي أنه حزب ديني بمشروع ديني، حتى و لو “تحدث” سياسة بين الفينة و الأخرى تكتيكا، الا أن هدفه الاستراتيجي، كما يعلمه و يعمل من أجله، و كما نعلمه و نعمل على نقيضه، هو الحاق المغرب بتصور يخترق الأوطان، ليبسط أجنحته “السرمدية” على كل البلاد التي دخلها الاسلام.. ثم دخلها الاخوان..

القضية ليست اغلاقا ل”قوس ديمقراطي” كما يزعم منظرو حزب العدالة و التنمية و أعضاء الحركة التي تقوده للهاوية، فالديمقراطية في المغرب و عند الديمقراطيين، ليست مرتبطة بالشوباني و لا بالريسوني أو ابن كيران، في الماضي كما في الحاضر كما في المستقبل، الديمقراطية فكر قبل أن تكون انتخابات، فهذه الأخيرة هي من أتت بهتلر النازي، و رغم أنه كان يتحدث كثيرا عن الديمقراطية، كأي حزب ديني في معتركنا السياسي، الا أن هذا ليس دليلا على أنه كان ديمقراطيا بالفعل، لقد فهم الألمان الأمر، لكن للأسف، بعد فوات الأوان..

“القوس الديمقراطي” الذي يخاف الحزب الديني أن يغلق دونه، عاشت في كنفه حكومة قادها حزب العدالة و التنمية، فهل كان هذا الأخير فعلا ديمقراطيا مع النقابات؟ مع الأحزاب التي تعارضه؟ هل كان ديمقراطيا مع الصحافة؟ مع الأصوات التي تنتقده؟ هل نتذكر تصرف الشوباني الأرعن مع صحافية في البرلمان؟ هل نتذكر سلوك رئيس الحكومة مع الصحافيين من مختلف المنابر؟ هل كان ديمقراطيا مع حقوق النساء؟ هل نتذكر تصريح الرميد المخجل في قضية الفيلالي و بعدها في قضية السويدي؟ هل لابد من التذكير أنه لولا ضغط المجتمع المدني ما انتزع المغاربة شيئا من هذه الحكومة التي قادها حزب “محافظ” على كل رديئ في ثقافة البلاد القديمة الذكورية المتحجرة؟ هل بمثل هذا الحزب الذي يرى الشر في كل مكان يمكن للمغاربة أن يطمئنوا على الديمقراطية في عهدته؟ هل الحزب الذي يتحدث عن “القوس الديمقراطي” استوصى خيرا بمناضلي 20 فبراير الذين صعد على موجتهم؟ هل عمل بما يضمن انخراطهم داخل المؤسسات؟ أم استعملهم فزاعة ليخلو له الجو و يطبق عكس ما يطمح له الشباب من حرية و شغل و حقوق و كرامة؟

“قوس ديمقراطي” قلتم؟.. ألا تستحون؟

الديمقراطية في المغرب خيار ملك و شعب و ثابت دستوري، و لا يمكن لثابت دستوري أن يرتهن لحزب.. “متحول”..

كلمات دليلية , , ,
2016-08-26 2016-08-26
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي