محمد طارق السباعي : سوق الحرية بإنزكان نهب مورس على التجار

آخر تحديث : الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 - 2:14 صباحًا
محمد بوسعيد

احتضن مقر جمعية الصفا لتجار سوق الخضر و الفواكه الجافة بإنزكان ،لقاءا تواصليا أطره طارق السباعي ،رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام ،بحضور جمعيات المجتمع المدني و نقابات .

هذا وقد اعتبر طارق السباعي في ذات اللقاء ،التجار المستفيدين في سوق الحرية بإنزكان ،ضحايا النصب و الاحتيال من طرف الشركة التي عهد إليها بناء السوق ،حيث بدأت السومة الكرائية ب 300 درهم ليتم تعديلها ورفعها  إلى 1500 درهم ،ناهيك عن عدم تسوية الملف العقاري وعدم ربط السوق بالصرف الصحي و الماء الصالح للشرب .

وطالب المتحدث بملتمس استدعاء ومثول أمام المحكمة كل من  علال السكروحي ،مدير الجماعات المحلية بوزارة الداخلية ، الذي صادق على دفتر التحملات و الذي عدل ثلاث مرات ،و العامل الذي  يقبع على عمالة إنزكان أيت ملول سنة 2003 ،إضافة إلى رئيس المجلس الحالي ،قصد إعطاء توضيحات حول خبايا و خفايا هذا الملف الذي وصفه بالخطير ،لكون وحده يشكل مجموعة من القانون الجنائي المغربي وخرق سافر لقانون الصفقات العمومية .مضيفا ان هذا المشروع ذو تكلفة مبلغ 12 مليار و900 سنتيم  والذي يحتوي على 1637 محل،عهد إلى شركة رأسمالها فقط 10 مليون ،غير أن الربح الذي ستحققه الشركة من هذا السوق شهريا هو 68 مليار سنتيم .وحمل المسؤولية للمسئولين الذين تعاقبوا على جماعة  إنزكان والذين لم يصلحوا الأوضاع ،وأصبح التاجر الصغير ضحية ومطية للاغتناء بدون مبرر مشروع ،فضلا عن الغموض في التعامل مع التجار فمنهم من قدم 25 مليون سنتيم قصد الاستفادة من المحل التجاري ،وآخر 60 مليون سنتيم .واعتبر هذا الحجم من الاموال التي نهبت من جيوب المواطنين تشكل خطورة وأصبحت قضية الرأي العام الوطني .وفي نفس السياق ،شدد السباعي على  ان إعفاء الشركة من غرامة 700 مليون سنتيم ،نتيجة التأخير من فتح السوق لمدة ثلاثة سنوات ،على أنه تبذير للمال العام و انهاكا لجيوب المتضررين .

 

كلمات دليلية , ,
2016-11-08 2016-11-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي