حفل توقيع روايتين باللغة الفرنسية للكاتبة المغربية”زهرة أمهو”

آخر تحديث : الجمعة 11 نوفمبر 2016 - 3:51 مساءً
عبداللطيف الكامل

نظم يوم السبت 5 نونبر2016،بفضاء ثانوية المتنبي التأهيلية بأكادير ،حفل توقيع روايتين باللغة الفرنسية للكاتبة المغربية”زهرة أمهو” التي بصمت على إثبات قدرات خلاقة في السرد و الغوض في محكيات تمتح مادتها الخصبة من التراث الشعبي المغربي تستهدف فيها على الخصوص فئتي الصغار والشباب.

إن الكاتبة اختارت عنوة هذه الفئة،لتكشف عن هدفها المبطن الذي لايخرج عن توجيه تربوي تحت غطاء فني لاينضب معينه من تدفقات الحكي،سيما وأن الكاتبة امتلكت مهارة لغوية مكنتها من المزج بين التعبير المباشر والإيحاء المعتمد على الإشارة في بعدها المجازي و الإستعاري.

وقد قدمت الكاتبة المحتفى بها الشاعرة المبدعة”بشرى ياسين” ،بكلمات رقيقة حول هوسها وشغفها الدؤوبين بالقراءة والمطالعة إلى حد الجنون.

كما أشاد الروائي المغربي”محسن الوكيلي”بهذين العملين الفنيين وبقدرة الكاتبة زهرة أمهوعلى الغوض في الحكايات التراثية بقالب فني متميز.وتمت قراءة بعض مقاطع الروايتين من طرف الكاتبة وبعض الشباب المهتم بالأدب.

“،موجهة إلى الشباب تنهل من الموروث comptes de filleرواية”

الحكائي الشعبي المغربي،وتتحدث عن ملك  أعزب ستخترق وحدته زمرة من الاطفال الصغار،فجأة وعلى حين غرة،يدعون أنهم كلهم ابناؤه فيبرع كل واحد في قص حكاية يكون فيها السلطان نفسه البطل وهكذا تتوالى الحكايات و الأحداث لتنتهي بتحول أولئك الصغارالأذكياء، الرائعين… الى أمراء… فكيف حصل ذلك؟هذا ما تجيب عنه الاحداث العجيبة للرواية.

” L’Odyssée des sages fous…loin du Bataclanأما رواية”

فهي رواية طويلة تتحدث عن مجموعة من المجانين يجدون أنفسهم رغما عنهم أبطال حادثة سير خلال رحلة بالحافلة انطلقت من حمام شعبي حيث شب نزاع بين الحمقى الذكور و الاناث… 

 وتتجه نحو الملجإ الخيري حيث يعيشون…غير أن رحلة الجنون تلك تتخللها حكايات اخرى يمتزج فيها ثنائية متضادة: الحمق والحكمة ،والجريمة والارهاب،الحب والكره.

2016-11-11 2016-11-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي