أيت ملول :الاستاذ عبد الله كيكر في موضوع عيد الاستقلال في وجدان المغاربة

آخر تحديث : الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 - 3:13 صباحًا
محمد بوسعيد

شهدت دارالحي بالمزار أيت ملول بعد ظهر يوم الأحد 20 نونبر 2016، ندوة فكرية من تنظيم جمعية “إيزوران”، و ذلك تخليد للذكرى 61 لأستقلال المغرب. و قد أطر هذه الندوة      الفكرية التي نظمت تحت شعار “دور رجالات سوس في مقاومة الإستعمار الفرنسي”،  كل من الأستاذ عبد الله كيكر و الأستاذ عبد المالك أمحيل، و قد قام بتسيير الندوة الأستاذ جمال الجعوفي.

و قد أكد الأستاذ عبد الله كيكر من خلال مداخلته، أن ذكرى عيد الإستقلال من أغلى الذكريات  في وجدان المغاربة قاطبة و خاصة الذين ذاقوا مرارة الإستعمار. كما أشار إلى أن إحياء  مثل هذه المناسبات، يراد منها تذكير الأجيال الصاعدة بماضي آبائهم و أجدادهم،  و كفاحهم و نضالهم ليحذوا حذوهم و يحملوا المشعل من بعدهم. 

كما تناول في شق أول للندوة الحالة العامة للمغرب و الحالة الخاصة لسوس قبل الحماية، حيث كان آنذاك ضحية لأطماع كثير من المستعمرين كفرنسا أسبانيا و أنجلتر. و هي فترة أضحى  فيها المغرب ضحية مؤامرات و فوضى عارمة عاشتها المنطقة، مما جعلها من الضعف بما كان حيث سقطت بأيدي المستعمر الفرنسي لقمة سهلة سائغة. لتبدأ مرحلة من الكفاح و التصدي بإمكانات شحيحة و بسيطة،  للمستعمر الغاشم الذي احكم قبضه بوضع باشوات و قادة للسيطرة على القبائل.

وفي شق ثاني للندوة تكلم الأستاذ عبد المالك أمحيل أول شيء عن أهمية الإحتفال باستقلال المغرب عند كل المغاربة، لما لها من دلالات العزة و الشرف و رفض الإنصياع، و وحدة  جمعت كل المغاربة رجالا و نساء صفا و جدار متماسكا تصدى لقوى الإستعمار، بمقاومة عنوانها فداء الوطن بالغالي و النفيس و لا أغلى من الروح، و قد قدمها الفدائيون البواسل فداء للوطن و توقا الإستقالال و من ثم الحرية و الكرامة .  كان الثمن باهظا.

 إذ تتطاول المستعمر الغاشم على رمز البلاد المغفور له جلالة الملك محمد الخامس حيث نفي خارج البلاد. و لم يزد ذلك إلا تأجيجا لنار المغاربة الأحرار حيث تضاعفت الثورات ضد المستعمر و ارتفعت وتيرة التصدي و الهجوم الفدائي على قوى المحتل. إلى أن رجع ملك البلاد إلى أرض الوطن و حصل المغرب على استقلاله.  و كانت الفرحة عارمة التحم فيها العرش بالشعب في انتصار مستحق، انتزع انتزاعا بفضل ابنائه البواسل و تضحياته الجسيمة وبفضل السياسة الحكيمة و المتبصرة  لملك المغرب المغفور له محمد الخامس.

و أكد الأستاذ عبد الكريم أمحيل أنه مباشرة بعد الإسقلال بدأ المغرب قيادة و شعبا مرحلة جديدة من البناء، و هي مرحلة انتقالية استطاع عاهل البلاد بسياسته الرشيدة و بدعم من شعبه أن يلجها بثبات و عزم، و كثير من الإيمان و الثقة في قدرة شعبه على تخطي المحن و الوصول إلى المبتغى.

 

و موازاة مع هذه التظاهرة الفكرية نظمت الجمعية معارض عدة بأروقة أبهرت الزائرين. حيث تضمن رواق  صورا  لجوانب معرمارية  قديمة لمدنة أكادير ، إنزكان و أيت ملول، و هي روائع  من مجموعة أرشيف الأستاذ محمد الوزاني.   

في حين عرض رواق آخر صورا للفرق الفنية الأمازيغية للفن الملتزم “ظاهرة تزنزارت” من  إبداع الأستاذ الحسن مسكين، كما قدم رواق ثالث صورا لفرقة أيت المزار للفنون و المسرح  و قد جمعها و عرضها كل من الأستاذ عمر ضويو و الاستاذ محمد غوزني،

فيما عرض رواق رابع صورا لرواد فن  كناوة “إسمكان” بسوس،  بحث و تنقيب و مجهود شخصي للأستاذ المقدم الحسن بيكا، كانت نتيحته واضحة في تحف فنية تؤرخ لفن كناوة بالمنطقة.

كما عرض رواق أخير بعض الإصدارات للأساتذة المحاضرين عبد الله كيكر و عبد المالك أمحيل، و كذا إصدارات أخرى للأستاذين أيت شرغين ابراهيم و بايري محمد، زيادة تقديم لإصدار ألبوم غنائي لفن تزنزارت لفرقة تايوغت الغنائية.

واختتمت التظاهرة بتوزيع شهادات تقديرية لكل العارضين و كذا مسير الندوة، و تقديم هدايا رمزية للأستاذين المؤطرين للندوة. و انتهى العرس الوطني  بكلمة رئيس جمعية “إيزوران” عبد العالي الأيسري الذي شكر المؤطرين و العارضين، زوار المعارض و الحاضرين للندوة، كما شكر كل من ساهم في تنظيم و إنجاح التظاهرة، و توجه بالدعاء لصاحب الجلالة محمد السادس بالنصر و السؤدد، وموفور الصحة و العافية، مبتهلا إلى الله أن يقر عينه بولي عهده مولاي الحسن و كافة أسرته العلوية الشريفة، و أن يحفظ بلدنا من كل سوء و الفتن.  

2016-11-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي