أم بضواحي الرشيدية ترتكب مجزرة في حق ابنتيها و هذه هي التفاصيل

آخر تحديث : الخميس 2 فبراير 2017 - 1:27 صباحًا
مواقع

كانت منطقة “أفوس” ضواحي الرشيدية مسرحا لجريمة قتل بشعة راح ضحيتها طفلة ذات تسع سنوات، و لم يكن الجاني سوى أمها .

و في التفاصيل تقول يومية الصباح في عددها الصادر اليوم، أن المتّهمة، وهي في حالة نفسية مهزوزة،عملت على ذبح ابنتها البالغة من العمر تسع سنوات، وأضرمت النار في المنزل، محاولة قتل ابنتها الثانية “5 سنوات” التي نجت من الموت بعد فرارها من المنزل.

و تابعت نفس اليومية أن المتهمة استغلت مغادرة زوجها منزل العائلة، وتوجهت إلى المطبخ، وتحوّزت سكينا، وأسقطت ابنتها أرضا، قبل أن تذبحها من الوريد أمام أنظار ابنتها الثانية التي احتمت بغرفة وأقفلت الباب، وهو ما دفع الأم إلى إضرام النار في أسطوانة غاز وباقي محتويات المنزل، لتتمكن ابنتها من مغادرة الغرفة وفتح باب المنزل والفرار وهي تصرخ من هول الجريمة.

2017-02-02 2017-02-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي