اطباء القطاع العام بسوس يحتجون على الاعتداء الشنيع الدي تعرض له طبيب بضواحي تزنيت

الحسين العلالي

آخر تحديث : الأحد 23 أبريل 2017 - 6:30 مساءً

على إثر الإعتداء الهمجي الذي تعرّض له الدكتور أمين النظام خلال ممارسته لمهامه بالمركز الصحي أنزي، بإقليم تزنيت، عقد

اصدر المكتب المحلي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بيانا استنكاريا تضامنيا مع الدكتور  امين النظام الدي تعرض لاعتداء شنيع من قبل سائق سيارة اسعاف، اصيب اتره بكسر ثلاثي على مستوى أصابع يده اليسرى، ورضوض واصابات على مستوى البطن، الشيء الذي استدعى الامر نقله الى المستشفى الإقليمي الحسن الأول بتزنيت،  حيث اخضع للفحوصات الطبية اللازمة لمدة يومين وسلمت له شهادة طبية تثبت العجز في 45 يوما، قابلة للتجديد.

واكد بين النقابة نتوفر على نسخة منه ان بطل هذا الإعتداء الهمجي لم يكن سوى سائق سيارة الإسعاف التابعة لجماعة أنزي، بإقليم تزنيت، الذي لم يستسغ مطالبته من قبل الدكتور الضحية نقل حالة مستعجلة إلى المستشفى الإقليمي  الحسن الأول بتزنيت، حيث رد على طلب الدكتور النظام بالاعتداء الهمجي غير المبرر. المكتب النقابي وخلال اجتماعه الاخير لدراسة حالة الاعتداء هاته اعتبر ان الامر ما هو الا صورة للمعاناة المستمرة التي تعاني منهاالشغيلة الصحية بصفة عامة مطالبين من الإدارة المحلية والجهوية وكل الجهات المسؤولة الضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه إنتهاك حرمة المؤسسات الصحية طبقا لما تنص عليه القوانين المعمول بها. وقد خلص بيان المكتب النقابي لاطباء القطاع العام الى مجموعة من المطالب وهي كالاتي:

– * استنكاره الشديد لهذا الإعتداء الهمجي والشنيع في حق الطبيب والذي يعتبر إعتداءا على كافة الأطر  الطبية بالإقليم ومسا بكرامة كل الشغيلة الصحية وحرمة المؤسسات الصحية.

– * مطالبته الإدارة المحلية بالتدخل العاجل لتوفير المؤازرة القانونية للدكتور أمين النظام، ومتابعة المعتدي أمام القضاء حتى يكون عبرة لمن سولت له نفسه إنتهاك حرمة المؤسسات الصحية والإعتداء على الأطقم الطبية.

– تحميله الإدارة محليا، جهويا ووطنيا مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع داخل المؤسسات الصحية من تردي الخدمات وتدني ظروف العمل.

– تحذيره من مغبة طمس الملف أو محاولة الضغط على الأخ الدكتور النظام أمين من جهات حزبية وسياسية ينتمي إليها المعتدي.

– إصراره على تتبع ورصد مستجدات هذا الملف بتنسيق مع المكتب الجهوي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، لجهة سوس ماسة، والدفاع عنه بكل الوسائل النضالية والقانونية المشروعة.

– عزمه على إتخاذ أشكال ومحطات نضالية سيعلن عنها في البيانات القادمة بعد مراجعة المكتب الجهوي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، لجهة سوس ماسة.

وفي الأخير، يهيب المكتب المحلي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، لإقليم تزنيت، بكافة الأطباء، الصيادلة وجراحي الأسنان بالإقليم إلى التعبئة و رص الصفوف والإستعداد الكامل لخوض المحطات النضالية القادمة دفاعا عن كرامتهم وحقوقهم المشروعة.

كلمات دليلية
2017-04-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي