ورزازات: رئيسة مركز حقوقي تتعرض لانتهاكات حقوقية

آخر تحديث : الإثنين 24 أبريل 2017 - 5:31 مساءً
الحسين اوبليح

تتعرض ” مريم أميناس” رئيسة فرع ورزازات للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان لعدة مضايقات من لدن إدارة غرفة التجارة والصناعة والخدمات  جراء أنشطتها الجمعوية والحقوقية.

الضحية التي تعرضت الخميس لاعتداء جسدي ونفسي عزته لإدارة المؤسسة التي تشتغل بها، أكدت على  تعرضها لهاته الاعتداءات بشكل يومي من طرف رئيس الغرفة والنائب الثاني للرئيس؛ وذلك في شكاية توصل الموقع بنسخة منها معززة بالشواهد الطبية المثبتة للوقائع الآنفة الذكر.

وحسب شكاية المعنية، فإن إدارة الغرفة تتعمد عدم الترخيص لها بمزاولة أنشطتها الجمعوية والحقوقية “حيث تراكمت علي العديد من الشكايات والمهمات ذات الصلة بأنشطتي الجمعوية والتي لم أستطع معالجتها ولا المساهمة  في الأنشطة التي أستدعى لتأطيرها”، تقول صاحبة الشكاية.

الشطط الذي طال المعنية تجاوز ما اتصل باهتماماتها الجمعوية لينسحب على صميم عملها، حيث أنها “مستثناة دونا عن باقي الموظفين من الحقوق والامتيازات” علاوة على حرمانها من مزاولة مهامها “وواجبها الإداري” وذلك منذ ” تولي الرئيس الحالي” لمهام تسيير الغرفة؛ تقول المعنية.

المركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان دخل على الخط بإصدار بيان تضامني  في الموضوع محملا مسؤولية ما يقع لرئيسة فرع ورزازات لنفس المركز ل”النائب الثاني لرئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بورزازات” حسب منطوق البيان المتوصل به.

كما أفاد الدكتور أحمد قيلش – رئيس المركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان- في اتصال بالموقع، عزم المركز على “خوض كافة الأشكال لصون كرامة رئيسة الفرع” ومنها التحضير لوقفة احتجاجية أمام الغرفة بورزازات، علاوة على مطالبة المركز ب”فتح تحقيق مسؤول بهدف تحديد المسؤوليات”.

2017-04-24 2017-04-24
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي