الأمير مولاي يسلم المذكرة للإتحاد الأوربي باسم جلالة الملك محمد السادس

آخر تحديث : الثلاثاء 4 يوليو 2017 - 2:48 مساءً
وكالات

سلم الأمير مولاي رشيد باسم الملك محمد السادس، للرئيس الغيني، ألفا كوندي، الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، مذكرة أولية بعنوان “رؤية لأجندة إفريقية حول الهجرة”.  وسلم الأمير مولاي رشيد هذه الوثيقة، يوم امس الاثنين بأديس أبابا، خلال افتتاح القمة ال29 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المنعقدة تحت شعار “«الاستفادة كليا من العائد الديمغرافي لإفريقيا بالاستثمار في فئة الشباب». وترتكز هذه المذكرة الأولية التي قدمها الملك، الرائد في تدبير قضية الهجرة على الصعيد القاري .

وحسب المذكرة الأولية، يتعين على إفريقيا التحدث بصوت واحد على المستوى الدولي ، والدفاع عن رؤية مشتركة واعتماد حكامة مشتركة حول قضايا التنقل. ووفقا لتقديرات المنظمات الدولية ، بلغ عدد المهاجرين في العالم 250 مليون سنة 2016. وتعد التدفقات جنوب – جنوب أقدم من الهجرة جنوب – شمال، وتمثل 59 في المائة من مجموع حركات الهجرة. كما أضحى التمييز التقليدي بين بلدان الانطلاق وبلدان العبور والاستقبال متجاوزا . إن الهجرة في إفريقيا تعد هجرة للعمالة، وهي في الغالب هجرة إفريقية بينية. فقد أضحت جميع بلدان القارة في نفس الوقت بلدانا للهجرة والعبور والإقامة، لكن بمستويات متباينة. يتعين على القارة أن تتحدث بصوت واحد في المحافل الدولية وأن تطور مقاربة شاملة ومتناسقة لمختلف مسلسلات المفاوضات التي تربطها بأطراف أخرى حول قضايا الهجرة.

2017-07-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي