انطلاق فعاليات مهرجان تيميتار،في نسخته الرابعة عشرة على إيقاع حراسة أمنية مشددة

آخر تحديث : الخميس 6 يوليو 2017 - 1:27 مساءً
عبد اللطيف الكامل

انطلقت مساء يوم الأربعاء 05 يوليوز2017،فعاليات مهرجات تيميتار في طبعته الرابعة عشرة على إيقاع حراسة أمنية مشددة اعتمدت فيها اليقظة والإستباق الأمنيين من أجل تطويق كل ما من شأنه أن يعكر صفو هذا المهرجان الموسيقي والغنائي المنظمة سنويا بثلاث منصات كبرى بمدينة أكادير.

وكانت ولاية أمن أكادير،ومنذ عدة أسابيع قد جندت كل فرقها وعناصرها بمختلف المصالح لهذه التظاهرة الفنية،وذلك من خلال تنصيب كاميرات خاصة وسدود أمنية بمداخل المدينة وركن سيارات الأمن بأماكن رئيسية،ومضاعفة الحصيص الأمني من خلال الإستعانة بعناصر أخرى من باقي مدن الجهة وخارجها.

ورغم هذا التشديد الأمني،وتشديد المراقبة على الدراجات النارية وبعض السيارات إلا أن الدورة الرابعة عشرة لم تعرف من حيث البرمجة الفنية أية مفاجأة من العيار الثقيل.

وذلك خلافا لما اعتاده جمهور تيميتار في دوراته الأولى فالعنوان الأبرزاللافت للنظر،هو تكراربعض الوجوه الفنية والإعتماد على فنانين أجانب غير معروفين أغلبهم تم جلبهم مطاعم وعلب ليلية بفرنسا.

ولعل هذا التراجع في البرمجة يلاحظ من خلال شيئين مستوى التعاقدات المالية المبرمة مع الفنانين وخاصة المحليين،زيادة على قلة ونوعية الجمهورالذي تابع سهرات المهرجان،ولربما هذا مؤشرعلى نهاية تظاهرة فنية موسيقية بدأت قوية ثم سرعان ما خفت بريقها لأسباب لا يعرفها إلا الساهرون على تنظيم هذا المهرجان.

فالكل يتحدث عن الصراع الدائر في الكواليس بين مدير المهرجان والمديرالفني، وعن تدخل المكتب في اختيارالفنانين المغاربة والأجانب بناء على تعاقدات مالية محددة سلفا،زيادة على الإرتجالية وسوء التنظيم وإعمال الزبونية والمحسوبية في اختيارالفنانين.

 وإلا كيف نفسرالإبقاء على وجوه فنية محلية ملّ منها الجمهور،بحيث يتم فرضها من فوق في الوقت الذي توجد هناك طاقات فنية عديدة يتم تبخيسها أو إبعادها عبر فرض مستحقات مالية هزيلة بدعوى أن المهرجان لايتوفر على اعتمادات مالية قوية.

علما أن مجلس جهة سوس ماسة يمنح للجمعية المنظمة سنويا حوالي 500 مليون سنتيم من خزينته،ويمنحه المجلس البلدي لأكادير 100 مليون سنتيم،دون احتساب الدعم المقدم من طرف المستشهرين ليبقى السؤال العريض هو أن تذهب كل أموال المهرجان؟وهل يخضع أمواله لتدقيق في الحسابات المالية من طرف الجهات المختصة؟

2017-07-06 2017-07-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد الغازي